بادلت حركة المثنى الإسلامية 14 جثة لقتلى من قوات النظام السوري في درعا جنوبي البلاد، بعشرة سوريين معتقلين في سجون النظام، بينهم سيدتان وطفل في السابعة من عمره.

ومن بين قتلى النظام أربعة أشخاص يُعتقد أنهم من عناصر حزب الله اللبناني لقوا مصرعهم في معارك بمدينة بصرى الشام.

وقالت وكالة سمارت المعارضة إن المبادلة جرت في قريتي المليحة الشرقية ومليحة العطش في ريف درعا.

وكانت فصائل المعارضة المسلحة قد أحكمت سيطرتها الكاملة على مدينة بصرى الشام في ريف درعا وقلعتها الأثرية الشهر الماضي، بعد معارك مع قوات النظام.

المصدر : الجزيرة