قال خالد بحاح نائب الرئيس اليمني إنه يأمل في ألا يحتاج التحالف العربي للقيام بحملة برية في اليمن، وأضاف أن الوصول إلى الحوار يتوقف على وقف جماعة الحوثي والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح "عمليات التخريب والقتل وإيقاف كل العمليات العسكرية لاقتحام الجنوب وقتل أبنائه".

وأضاف بحاح في مؤتمر صحفي عقده بالعاصمة السعودية الرياض -هو الأول عقب توليه منصبه نائبا لرئيس الجمهورية- إن حكومته ما زالت تأمل تجنب خوض حرب برية، مشيرا إلى أن أي عملية على الأرض ستتسبب في سقوط مزيد من الضحايا.

وطالب بحاح الحوثيين والرئيس المخلوع بتطبيق القرارات الدولية الصادرة عن مجلس الأمن فورا ودون إبطاء و"إيقاف العبث بمؤسسات الوطن وتدميرها".

وقال إنه يوجه نداء إلى كل أبناء القوات المسلحة والأمن "بأن يكونوا في ركب مؤسسة الدولة الشرعية ويحموا الوطن وأن يراجع كل ضابط ومسؤول نفسه بالعودة إلى جادة الصواب".

وردا على سؤال حول طرح مبادرات من أي طرف لحل الأزمة ذكر أنهم لم يتسلموا حتى الآن أي مبادرات بصفة رسمية لحل الأزمة.

إلا أنه قطع بأنه لا حديث عن أي مبادرات إلا بعد وقف الحوثيين والرئيس المخلوع "لأعمال القتل والتخريب وتدمير مؤسسات اليمن وإيقاف كل العمليات العسكرية لاقتحام الجنوب وقتل أبنائه".

ويشن تحالف عاصفة الحزم الذي تقوده السعودية عملية عسكرية ضد الحوثيين وقوات الجيش الموالية لصالح منذ 26 مارس/آذار.

وعين بحاح مطلع الأسبوع نائبا للرئيس هادي، وكلاهما يمارس مهامه من السعودية بعد مغادرتهما لليمن بعد سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء وتقدمهم باتجاه عدن كبرى مدن الجنوب.

وأكد بحاح أنه سيقود حكومة مصغرة من الرياض وستضع في أولى مهامها الأوضاع الإنسانية الصعبة، مشيرا إلى تشكيل لجنة وطنية للإغاثة للاهتمام بهذا الجانب.

المصدر : الجزيرة + وكالات