أفادت مصادر للجزيرة بوجود انتشار أمني مكثف للجيش المصري بالعريش (مركز محافظة شمال سيناء) وبغلق طرق رئيسية حول المقار الأمنية لملاحقة مسلحين، وذلك بعد مقتل شخص على الأقل في اشتباكات قرب الشريط الحدودي بين سيناء وقطاع غزة الفلسطيني.

وقالت المصادر إن الاشتباكات استمرت عدة ساعات حتى وقت مبكر من صباح اليوم.

وسُمع دوي انفجارات عنيفة في المنطقة، كما تعرضت مناطق مختلفة من رفح المصرية لقصف مدفعي مكثف.

وقالت مصادر أمنية أن قوات من الشرطة والجيش شنت حملة مداهمات واسعة النطاق أسفرت عن اعتقال العشرات ممن تسميهم "العناصر الإرهابية" وتدمير عدد من العشش والسيارات.

والأحد الماضي، استهدف مسلحون قسم شرطة بمدينة العريش، وتبنى العملية تنظيم ولاية سيناء (أنصار بيت المقدس-سابقا) الموالي لـ تنظيم الدولة الإسلامية.

وتأتي تلك الإجراءات بعد سلسلة هجمات مسلحة استهدفت مؤخرا الجيش والشرطة في سيناء، أسفرت عن مقتل ستة أشخاص، بينهم رئيس مباحث قسم ثالث العريش العقيد شريف مناع، وإصابة 64 آخرين، أغلبهم من الجيش والشرطة.

المصدر : الجزيرة