اعتقلت قوات الاحتلال تسعة فلسطينيين في الضفة الغربية، مساء أمس الأربعاء، بعد يوم من حملة دهم واعتقالات واسعة شملت عناصر من حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

واتهم الجيش الإسرائيلي المعتقلين بالمشاركة فيما وصفها بأعمال شغب وإرهاب ضد مدنيين وقوات الأمن في الضفة الغربية، وفق ما جاء على حسابه بموقع تويتر.

وتأتي الاعتقالات بعد يوم من شن قوات الاحتلال حملة اعتقالات واسعة بمدينة نابلس طالت نحو 29 شخصا من قيادات وعناصر حماس ومقربين منهم، بعد مداهمة منازلهم والعبث بمحتوياتها ومصادرة ممتلكات خاصة بهم، وفق ما نقله مراسل الجزيرة نت عوض الرجوب.

وقالت مصادر مطلعة للجزيرة نت إن جل المعتقلين أسرى محررون، وبعضهم أكاديميون ومحاضرون جامعيون.

وقد دانت حماس، أمس الأربعاء، الاعتقالات بصفوف عناصرها، وقال الناطق الإعلامي حسام بدران، في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه، إن حملة الاعتقالات الواسعة "تشكل دلالة على حالة القلق التي يعيشها الاحتلال وخشيته الدائمة من تنامي قوة الحركة في الضفة رغم سنوات الملاحقة والاستهداف".

وقبل ذلك، أعلنت سلطات الاحتلال، الثلاثاء، توقيف خلية تابعة لحماس قالت إنها خططت لتنفيذ عملية ضد جيش الاحتلال خلال عيد الفصح اليهودي في حاجز عسكري في منطقة أبو ديس شرقي القدس.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة