أفاد مراسل الجزيرة في ليبيا بأن فريق المؤتمر الوطني الليبي العام للحوار في المغرب اضطر إلى تأخير سفره بسبب غارة شنتها طائرة تابعة للواء خليفة حفتر بمحيط مطار معيتيقة غربي طرابلس.

وأضاف المراسل أن القصف استهدف معسكرا للصواريخ بمنطقة تاجوراء القريبة من المطار مما تسبب في تأخير إقلاع طائرة الوفد الذي كان في طريقه إلى الصخيرات لاستئناف جلسات الحوار.

ومن المقرر أن تنطلق اليوم جلسة جديدة للحوار بين أطراف الأزمة الليبية برعاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

ويحضر المفاوضات إلى جانب وفد المؤتمر الوطني العام وفد يمثل برلمان طبرق المنحل والمقاطعين لجلساته.

وأفاد مراسل الجزيرة -نقلا عن عضو وفد المؤتمر الوطني إلى الحوار محمد معزب- بأن جدول الأعمال يتضمن الاتفاق النهائي على مقترح البعثة، المتعلق بالشق السياسي والذي يتضمن تشكيل حكومة توافقية ومجلس رئاسي.

برناردينو متفائل
وقد أعرب المبعوث الأممي للدعم في ليبيا برناردينو ليون عن تفاؤله بقرب التوصل إلى حل سياسي في ليبيا، لكنه أضاف أنه ما تزال هناك الكثير من التحديات.

وأشار إلى أن هذه هي المرة الأولى التي يجتمع فيها ممثلون لأهم المجموعات السياسية لمناقشة المشروع النهائي للاتفاق السياسي وجها لوجه.

يُذكر أن صياغة هذا المشروع تمت بعد ثلاث جولات من الحوار في الصخيرات، وترعى الأمم المتحدة حوارات موازية منها حوار الأحزاب الذي افتتحت الاثنين جولة ثانية منه في الجزائر، وكذلك حوار عمداء البلديات وحوار القبائل.

وتشهد ليبيا بعد أربع سنوات من الإطاحة بنظام العقيد الراحل معمر القذافي نزاعا مسلحا أدى لوجود حكومتين الأولى منبثقة عن المؤتمر الوطني العام ومقرها طرابلس، والثانية منبثقة عن برلمان طبرق المنحل.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية