قال الناطق الرسمي باسم عاصفة الحزم العميد ركن أحمد عسيري إن العمليات العسكرية في اليمن تجري بنجاح ووفق الخطط الموضوعة، مشيرا إلى أن عددا من الألوية في الجيش اليمني أعلنت عودتها إلى الشرعية، في حين أن كل تحركات الحوثيين -التي وصفها بالعشوائية- تم رصدها وتدميرها.

وقال عسيري في الإيجاز الصحفي اليومي لعمليات التحالف مساء اليوم إن عمليات أمس واليوم وضعت المليشيات الحوثية والجيش المتمرد في موقف سيئ، حيث لوحظ أن تحركات وعمليات الحوثيين باتت أكثر ارتباكا وعشوائية ولا يحكمها موقف عسكري واضح.

وأكد أن ثلاثة من الألوية (123 و127 و137) أعلنت دعمها للشرعية، مما يؤكد وجود فهم واضح لموقف المجتمع الدولي الذي صدر أمس وحث القادة العسكريين للألوية وغيرها على العودة بدورهم إلى الشرعية.

وأشار المتحدث إلى أن التخبط وردود الفعل العشوائية للحوثيين والمتعاونين معهم تشير إلى أن الخيارات أمام هذه المليشيات التي تريد تدمير إمكانات الشعب اليمني -كما قال- أصبحت ضيقة ولن يكون هناك مكان آمن لهم.

وأكد أن أي جندي عندما يترك المليشيات الحوثية وأعوانها ويعود إلى صفوف الشرعية يعد إضافة للتحالف، مؤكدا أن الضربات العسكرية ستؤدي إلى مزيد من التفكك وخروج العديد من الجنود والضباط من معسكر الحوثيين وقوات المخلوع.

طائرات عاصفة الحزم استهدفت مدرسة المشاة العسكرية (الجزيرة)

تدمير طائرات
وقال المتحدث العسكري إن الحوثيين والقوات التابعة للرئيس المخلوع عمدت منذ أمس إلى القيام بإعادة نشر بعض الطائرات وتحريكها من داخل المخابئ فتم تدميرها، كما تم استهداف تحركات لناقلات دبابات كانت متجهة نحو عدن وتدميرها في المحيط الشمالي للمدينة.

وأكد عسيري أن التحرك في منطقة صعدة وما حولها كان مكثفا، حيث جرت هناك عمليات مركزة استهدفت مراكز وتحركات للحوثيين، وقد حصل أيضا في البيضاء وإب وعدن وعنق والحديدة، وفي صنعاء التي تم فيها تدمير قوات بعد محاولة إعادة تجميعها.

وأشار المتحدث إلى أنه تم أمس إسقاط معدات طبية وأسلحة في عدد من المناطق وخاصة في عدن، وأيضا إنزال عدد من عناصر المقاومة الشعبية بالمدينة، مما كان له آثار إيجابية في المعركة، حيث ما زالت بعض عناصر من الحوثيين متمركزة في خور مكسر والمعلا.

كما أكد عسيري أنه تم رصد تحريك إحدى بطاريات صواريخ سام في مدينة الحديدة فتم استهدافه على الفور وتدميره، مشيرا إلى أن الطائرات تستطلع مكامن هذه الصواريخ وتعمل على تدميرها تباعا.

وبالنسبة للعمليات البرية أشار عسيري إلى أن قوات حرس الحدود واصلت استهداف التحركات اليومية للحوثيين خاصة بقطاع نجران، حيث نفذت أمس عملية نوعية ضد عناصر كانت تستهدف موقع المنارة وقضت عليها، مشيرا في الوقت نفسه إلى وجود بعض المناوشات بالهاون يتم التعامل معها والرد عليها.

وعلى مستوى العمليات البحرية أكد عسيري أنه يجري تفتيش السفن والتأكد من خلوها من السلاح، مشيرا إلى أنه لم يتم رصد أي تحركات إيرانية في المياه الإقليمية اليمنية وأن القوات الجوية حاضرة لتدمير أي سلاح يحاول الوصول إلى المتمردين والمتعاونين معهم.

المصدر : الجزيرة