اجتمع الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني في الرياض مع نائب رئيس الجمهورية رئيس الوزراء اليمني خالد بحاح، حيث تباحثا بشأن جهود القيادة اليمنية لإعادة الاستقرار إلى اليمن وكذلك الجهود الدبلوماسية اللازمة لتنفيذ قرار مجلس الأمن الأخير.

وتم في الاجتماع المنعقد بالرياض بحث الجهود التي تبذلها القيادة اليمنية لإعادة الاستقرار إلى اليمن والمساعي التي تبذل لتقديم الدعم والعون للشعب اليمني.

وناقش الزياني وبحاح سبل إيصال مساعدات الإغاثة الإنسانية إلى كل المحافظات اليمنية بالتعاون والتنسيق مع المنظمات الإنسانية الإقليمية والدولية.

وعلى صعيد آخر، بحث الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي مع نائب رئيس الجمهورية رئيس الوزراء اليمني بنود قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 الذي صدر الثلاثاء، والجهود السياسية والدبلوماسية اللازمة لمتابعة تنفيذه. 

وأعرب الأمين العام لمجلس التعاون عن تهانيه الخالصة لبحاح على ثقة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بتعيينه نائبا لرئيس الجمهورية مع احتفاظه بمنصبه رئيسا للوزراء, متمنيا له النجاح في هذه المرحلة المهمة من تاريخ اليمن.

وكان بحاح قد عقد أمس أول اجتماعات الحكومة اليمنية في الرياض برئاسته، وقال مصدر حكومي مسؤول إن الاجتماع الحكومي المصغر حضره وزير الإدارة المحلية عبد الرقيب فتح، ووزير حقوق الإنسان عز الدين الأصبحي، ووزير النقل بدر باسلمه، فيما تغيب وزير الخارجية رياض ياسين الذي توجه إلى جيبوتي في زيارة رسمية للإشراف على عمليات الإغاثة.

وناقش الاجتماع الحكومي الأول ملف الإغاثة الإنسانية وكيفية تقديم العون اللازم لأبناء المحافظات اليمنية خصوصا أبناء مدينة عدن (جنوب)، وأكد بحاح أن من أولويات الحكومة تقديم المساعدات الإنسانية والعاجلة لأبناء الشعب اليمني.

وأشار بحاح إلى أن الفريق الحكومي يعمل بجدية على إيجاد حلول للوضع الإنساني ومعالجة وضع الجرحى في اليمن ونقل من تعذر علاجهم إلى الخارج، وأضاف أن حكومته تتكفل، عبر وزير حقوق الإنسان، بحل مشكلات العالقين من اليمنيين في أكثر من بلد في العالم من أجل إعادتهم إلى الوطن.

وكان الرئيس اليمني أصدر الأحد الماضي قرارا جمهوريا بتعيين بحاح نائبا لرئيس الجمهورية مع الاحتفاظ بمنصبه رئيسا للحكومة، حيث أدى بحاح الاثنين اليمين الدستورية أمام هادي بمقر السفارة اليمنية بالرياض.

المصدر : الجزيرة + وكالات