اقتحم مسلحون من حركة الشباب المجاهدين الصومالية اليوم الثلاثاء مجمعا حكوميا في العاصمة مقديشو واحتجزوا رهائن داخله بعدما فجروا سيارة ودراجة أمامه، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن سبعة أشخاص.

وقالت مصادر أمنية وشهود إن "انتحاريا" فجر سيارة ملغمة عند مدخل المجمع الذي يضم وزارتي التعليم العالي والبترول، مما مكن عددا من المسلحين من اقتحام المجمع. وأفاد مصدر في الشرطة الصومالية بأن المقتحمين أخذوا عددا من موظفي وزارة التعليم العالي رهائن.

وتبنى المتحدث باسم العمليات العسكرية لحركة الشباب عبد العزيز أبو مصعب، الهجوم, وقال لرويترز إن مسلحين من الحركة موجودون داخل المبنى, وإن القتال مستمر فيه.

وأفاد مراسل الجزيرة نت في مقديشو بأن اشتباكات عنيفة تدور داخل المجمع الحكومي إثر اقتحامه. ووفقا لشاهد عيان, فقد صعد عدد من المسلحين إلى سطح المبنى المستهدف وتبادلوا إطلاق النار مع قوات الأمن.

وكانت حركة الشباب هاجمت فندق مكة المكرمة بمقديشو نهاية مارس/آذار الماضي بنفس الطريقة، ما أدى إلى مقتل 14 شخصا بمن فيهم المقتحمون.

المصدر : وكالات,الجزيرة