عوض الرجوب-رام الله   

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلية، مساء الاثنين، 23 فلسطينيا من مناطق مختلفة في الضفة الغربية، كما أعلنت توقيف "خلية عسكرية" قالت إنها تابعة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

ووفق مصادر إسرائيلية، فإن سبعة من المعتقلين متهمون بالمشاركة في فعاليات لها صلة بالمقاومة، مشيرة إلى أن اثنين منهما ينتميان إلى حماس.

ففي محافظة رام الله، داهمت قوات الاحتلال قرية بيت ريما واعتقلت ثمانية فلسطينيين، بينما اعتقلت سبعة آخرين من عدة مناطق بمحافظة الخليل، وثلاثة من مدينة قلقيلية، وثلاثة مواطنين من عرب الرشايدة شرق بيت لحم (جنوب الضفة) وقرية صيدا بمدينة طولكرم ومدينة نابلس (شمال الضفة).

كما أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية أن قوات الاحتلال اعتقلت فلسطينييْن من بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك، ونقلتهما إلى مركز الاعتقال المعروف باسم "المسكوبية" غربي القدس للتحقيق.

من جهة أخرى، أعلن كل من جيش الاحتلال وجهاز الأمن الداخلي (شباك) عن إلقاء القبض على "خلية" من حركة حماس قال إنها خططت لإطلاق النار على حاجز إسرائيلي (حاجز كونتينر) شرقي بلدة أبوديس، شرق القدس.

ووفق ما نقلته صحيفة يديعوت أحرونوت، اليوم الثلاثاء، فإن "الخلية" تدربت على أسلحة كلاشنكوف ومسدسات وقامت بشراء مركبة وجمع معلومات لغرض تنفيذ العملية.

من جهة ثانية، هدمت قوات الاحتلال بناية سكنية وكرفانا بمدينة القدس المحتلة، بحجة بنائهما بدون ترخيص.

ووفق شهود عيان، فقد أشرفت طواقم بلدية الاحتلال على تنفيذ عملية هدم البناية المكونة من أربعة طوابق بمساحة إجمالية تزيد على 320 مترا مربعا تقع في حي واد الجوز، كما هدمت سلطات الاحتلال كرفانا سكنيا في بلدة بيت حنينا.

وعادة ما تقتحم قوات الاحتلال مناطق بالضفة الغربية، وتقوم بحملات دهم واعتقالات بدعوى ملاحقة مطلوبين أمنيا.

وتعتقل إسرائيل في سجونها أكثر من سبعة آلاف فلسطيني، طبقا لإحصاءات رسمية فلسطينية.

المصدر : الجزيرة