عماد عبد الهادي- الخرطوم

كشفت المفوضية القومية للانتخابات السودانية اليوم الثلاثاء عن تأجيل الاقتراع بأكثر من 150 مركزا انتخابيا في عدد من الولايات التي تجري فيها الانتخابات لاختيار رئيس للجمهورية من بين 16 مرشحا وانتخاب 450 عضوا برلمانيا.
 
وأكد متحدث باسم المفوضية للصحفيين وجود أخطاء إدارية تسببت في تأجيل الاقتراع في 152 مركزا وفي إغلاق مراكز أخرى لأسباب أمنية ريثما تتم معالجة أوضاعها.

وقال الناطق الرسمي باسم المفوضية الهادي محمد أحمد إن قرارا صدر بالإغلاق النهائي لأحد المراكز بولاية البحر الأحمر في شرق السودان لوجود شكوى من حالات تزوير فيه.
 
وأعلن عن توقف الاقتراع بثلاث مراكز في ولاية جنوب كردفان بسبب هجوم لمتمردي الحركة الشعبية على المنطقة.
 
وبينما اشتكت مراكز من عدم وجود مندوبين للمرشحين، حمل مسؤول بالمفوضية المرشحين وأحزابهم مسؤولية غياب ممثليهم من المراكز.

وقال عضو اللجنة الإعلامية بالمفوضية صلاح حبيب إن اتفاقا تم بين جميع الأطراف على إكمال كافة متطلباتهم، وأكد للجزيرة نت عدم علاقة المفوضية بأي تقصير يحدث من المرشحين أو أحزابهم، معتبرا ذلك تقصيرا في كيفية إدارة الحملة الانتخابية.
 
وفي هذا السياق تعرضت مدينة كادوقلي عاصمة ولاية جنوب كردفان ظهر اليوم الثلاثاء إلى هجوم نفذه متمردو الحركة الشعبية قطاع الشمال. وأبلغ شهود عيان الجزيرة نت سقوط عدد من قذائف الهاون على المنطقة الشمالية الشرقية لعاصمة الولاية مما أوقع بعض الإصابات في صفوف المواطنين. 

 
وكانت الحركة الشعبية قطاع الشمال قد أعلنت قبل أيام من بداية الانتخابات استعدادها لمنعها في ولاياتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، موجهة قواتها إلى تنفيذ ما أعلنته.
 
وكان وزير الداخلية السوداني الفريق عصمت عبد الرحيم قد كشف أمس في تصريحات صحفية عن استعدادات "ضخمة للقوات المسلحة والشرطة والأجهزة الأمنية لتأمين مراكز الاقتراع في كافة الولايات السودانية، مشيرا إلى اطمئنان الحكومة على سلامة الانتخابات التي ستمضي إلى نهاياتها ووفق ما خطط لها".

المصدر : الجزيرة