شنت طائرات النظام السوري نحو عشرين غارة جوية منذ صباح اليوم على حي جوبر الدمشقي والغوطة الشرقية بريف دمشق، مما أدى إلى إصابة عدد من المدنيين، في حين أكد مراسلنا أن 15 قتيلا سقطوا جراء قصف جوي لسوق شعبي بمدينة إدلب، كما سقط عشرات الضحايا بقصف جوي على ملجأ بالمحافظة نفسها.

وقال ناشطون إن طائرات النظام شنت منذ صباح اليوم نحو عشرين غارة على مناطق بدمشق وريفها، شملت حي جوبر الذي يسيطر عليه الثوار وطريق مطار دمشق الدولي، بالإضافة إلى مدن وبلدات دوما وزملكا وعين ترما وزبدين وبالا وحزة.

وأضافوا أن الغارات أدت إلى إصابة عدد من المدنيين، وُصفت حالة بعضهم بالخطرة، وأنها ألحقت دمارا كبيرا في الأبنية والممتلكات، وذلك في ظل تكثيف القصف الجوي والمدفعي من جانب قوات النظام على معظم مناطق الغوطة الشرقية.

إدلب وحلب
وفي شمال سوريا، قال مراسل الجزيرة نت إن 15 قتيلا وأربعين جريحا سقطوا اليوم جراء قصف طيران النظام سوق الخضار وسط مدينة إدلب.

وفي وقت لاحق، أعلنت جبهة النصرة عبر موقع تويتر أن العشرات بين قتيل وجريح سقطوا جراء غارات لطائرات النظام استهدفت ملجأ بمدينة سراقب في ريف إدلب.

انتشال أطفال من تحت الأنقاض في حي البياضة بحلب جراء غارات النظام (ناشطون)

أما في حلب، فنقل مراسل الجزيرة نت عن قيادي بالمعارضة المسلحة أن الثوار تراجعوا بسبب شدة القصف والغارات الجوية على محيط فرع الاستخبارات الجوية، مشيرا إلى سقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

وقالت وكالة شهبا برس إن الطيران الحربي ألقى عدة براميل متفجرة على أحياء الكلاسة ومساكن هنانو والأشرفية بمدينة حلب ظهر اليوم، وذكرت مصادر مقتل شخصين بحي الفردوس.

وفي الشمال الشرقي، أعلنت قوات الحماية الكردية أن مقاتليها تمكنوا من السيطرة على عدة مواقع إستراتيجية، بينها معمل للإسمنت وقريتا جلبية وخربة عاشق بريف الرقة الغربي، بعد معارك مع تنظيم الدولة الإسلامية.

ومن جانبه، قال التنظيم إن مقاتليه حققوا تقدما وسيطروا كذلك على مواقع للقوات الكردية جنوب مدينة عين العرب (كوباني) قرب الحدود مع تركيا.

مناطق متفرقة
من جهة ثانية، ذكرت وكالة مسار برس أن قوات النظام قصفت مدينتي تلبيسة والحولة وقرى أم شرشوح والهلالية وحوش حجو بريف حمص الشمالي، مما أسفر عن وقوع إصابات بين المدنيين، وذلك تزامنا مع اشتباكات متقطعة في تلبيسة والحولة بين كتائب الثوار وقوات النظام.

وأضافت الوكالة أن الطيران المروحي ألقى براميل متفجرة على مدينة الرستن وقرية دير فول، مما أدى إلى وقوع عدة إصابات، بينهم طفل في حالة خطرة، بينما استهدف الثوار المروحية التي ألقت البراميل بصاروخ مضاد للطيران مما أجبرها على مغادرة أجواء الريف الشمالي.

وفي الريف الشرقي لحمص، قُتل ستة من عناصر النظام وجُرح آخرون في كمين نصبه تنظيم الدولة قرب حقل جزل النفطي، تزامنا مع قصف على محيط جبل الشاعر ومنطقة جزل، بينما تدور اشتباكات بين الثوار وقوات النظام في محيط قرية المخرم الفوقاني.

وفي جنوب البلاد، قالت وكالة مسار برس إن الطيران المروحي ألقى براميل متفجرة على بلدتي الكرك وصيدا بريف درعا، مما أدى إلى مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة آخرين بجروح، بينما قالت الشبكة السورية لحقوق اﻹنسان إن سيدة وطفلتها قتلتا جراء القصف ببلدة صيدا.

وأضافت مسار برس أن قوات النظام قصفت بلدتي زمرين وسملين بالمدفعية الثقيلة، وأن اشتباكات متقطعة دارت بين الثوار وقوات النظام في حي المنشية بمنطقة درعا البلد.

المصدر : الجزيرة + وكالات