أدى رئيس الحكومة اليمنية خالد بحاح اليمين الدستورية اليوم نائبا للرئيس عبد ربه منصور هادي في العاصمة السعودية الرياض. وقد رحبت دول مجلس التعاون الخليجي بتعيين بحاح، وعدت ذلك خطوة تدعم عودة الاستقرار في اليمن.

وقالت مصادر مقربة من الرئاسة اليمنية إن بحاح أدى اليمين أمام هادي، دون أن تعطي تفاصيل إضافية. وكانت وسائل إعلام سعودية قالت إن أداء اليمين كان في مقر السفارة اليمنية في الرياض.

وأمس الأحد، أصدر هادي من مقر إقامته بالرياض قرارا جمهوريا عيّن بموجبه بحاح نائبا له، بالإضافة إلى احتفاظه بمنصب رئيس الوزراء.

وفي 22 يناير/كانون الثاني الماضي، قدّم بحاح استقالة حكومته للرئيس جراء أحداث دار الرئاسة التي أفضت إلى سيطرة الحوثيين عليها وعلى ألوية الحماية الرئاسية بصنعاء، وهي الاستقالة التي لم تُقبل من الرئيس. 

وفي الشهر نفسه، فرض الحوثيون على بحاح إقامة جبرية في منزله، قبل أن يرفعوها عنه في 26 مارس/آذار الماضي، ليغادر بعدها بثلاثة أيام إلى مسقط رأسه حضرموت، ثم إلى نيويورك حيث تقيم عائلته هناك، ليصل بعدها في الرابع من الشهر الجاري إلى الرياض في إطار ما وصفها آنذاك بجولة خليجية لمناقشة الوضع في بلاده، وإيجاد حلول للوضع المتدهور هناك.

ويقيم هادي في الرياض منذ نهاية الشهر الماضي على خلفية توسع الحوثيين في الأراضي اليمنية بعد سيطرتهم على الشمال، وانطلاقها للسيطرة على المدن الجنوبية.

وإثر ذلك، رحبت دول مجلس التعاون الخليجي بقرار تعيين بحاح نائبا للرئيس اليمني، باعتبار ذلك خطوة لتعزيز الجهود لإعادة الأمن والاستقرار في اليمن.

وأكد الأمين العام لمجلس التعاون عبد اللطيف الزياني -في بيان له اليوم- أن دول المجلس ستواصل دعمها ومساندتها كافة الجهود التي يبذلها هادي وبحاح والقوى السياسية اليمنية المتمسكة بالشرعية الدستورية، لاستكمال العملية السياسية وفق المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل، وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة.

المصدر : وكالات