قالت مصادر للجزيرة إن خمسة من أفراد القوات الأمنية المصرية قتلوا في هجوم تبناه تنظيم ولاية سيناء استهدف آلياتهم العسكرية في منطقة كرم القواديس قرب الشيخ زويد في شمال سيناء. وتبنى تنظيم ولاية سيناء الهجوم.

وقالت المصادر إن فوجا عسكريا يضم نحو ثلاثين مدرعة كان قد تحرك الليلة الماضية نحو نقطة كرم القواديس لإعادة بنائها بعد تدميرها في هجوم سابق عليها، لكن هذه القوة تعرضت هي الأخرى لهجوم جديد اليوم الأحد أوقع قتلى وجرحى.

وقالت المصادر إن الجنود المصابين نقلوا إلى المستشفى العسكري في مدينة العريش عاصمة شمال سيناء للعلاج. وأضافت أن قوات الجيش بدأت عملية تمشيط واسعة في منطقة الشيخ زويد بعد الانفجار رغم سقوط أمطار غزيرة وهبوب رياح شديدة على المنطقة.

وأعلن تنظيم ولاية سيناء في بيان مقتضب في صفحة تنشر بياناته على تويتر مسؤوليته عن الهجوم.

وقال التنظيم -الذي كان يسمي نفسه أنصار بيت المقدس قبل مبايعته لـتنظيم الدولة الإسلامية- في بيانه "تفجير آلية لجيش الردة علي طريق الغاز شرق العريش مما أدى لهلاك وإصابة من فيها ولله الحمد والمنة".

وكان التنظيم أعلن أمس السبت أنه قصف تجمعا للجيش المصري بمنطقة كرم القواديس بقذائف الهاون. وبث التنظيم تسجيلا مصورا على الإنترنت يظهر إعدام جندي في الجيش المصري أسره التنظيم قبل أسبوع خلال عملية قتل فيها 16 جنديا آخرين.

وقال التنظيم إن عملية إعدام الجندي تأتي ردا على "قتل أطفال سيناء وتمزيقَهم بقذائف مدفعية الجيش المصري التي تهدم البيوت على رأس ساكنيها"، حسبما جاء في التسجيل.

والخميس الماضي أعلن الجيش المصري الاستنفار في شمال سيناء بعد مصرع ضابطين بتفجير مدرعة بعد يوم من قصفه بالمدفعية على قرية جنوب الشيخ زويد أسفر عن قتل 13 شخصا، بينهم ثلاث نساء وخمسة أطفال.

المصدر : الجزيرة + وكالات