أفاد مراسل الجزيرة بأن 12 شخصا قتلوا، بينهم أطفال ومعلمات، في قصف جوي استهدف مدرسة بمدينة حلب، حيث استمرت غارات النظام السوري على الأحياء التي تسيطر عليها المعارضة لليوم الثاني.

وقال مراسل الجزيرة عمرو حلبي إن القصف استهدف مدرسة تقع بين حي المشهد وحي الأنصاري، وأدى إلى مقتل أربع معلمات وعدد من الأطفال.

وأضاف أن القصف ألحق دمارا كبيرا بالمباني السكنية والمحال التجارية المحيطة، مشيرا إلى أن مدارس كثيرة في الأحياء الواقعة تحت سيطرة المعارضة علقت الدراسة أسبوعا خوفا من حملة القصف المستمرة.

آثار القصف في حي الأنصاري بحلب (غيتي)

حملة مستمرة
وذكر المراسل أن مجموع القتلى الذين سقطوا في حلب حتى ظهر اليوم الأحد بلغ عشرين قتيلا، كما سقط 50 جريحا جراء القصف المكثف بالبراميل المتفجرة والقذائف والصواريخ والمدفعية والدبابات على عدة أحياء بالمدينة.

وأوضح أن ستة قتلى سقطوا في حي باب النيرب، بينما سقط قتيل واحد في كل من حي الشعار وحي بستان القصر.

وقد قتل أكثر من ثلاثين شخصا وأصيب عشرات بجروح، معظمهم في حي المعادي وسط مدينة حلب أمس السبت نتيجة قصف مكثف بالبراميل المتفجرة والصواريخ نفذته طائرات النظام السوري.

وجاء هذا القصف بعدما أصدر مفتي النظام السوري أحمد بدر الدين حسون فتوى تدعو إلى تدمير الأحياء الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة ردا على قصف المعارضة للمناطق التي يسيطر عليها النظام في المدينة.

المصدر : وكالات