عاصفة الحزم تعلن ولاء قبائل يمنية للشرعية وتواصل غاراتها
آخر تحديث: 2015/4/12 الساعة 20:31 (مكة المكرمة) الموافق 1436/6/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/4/12 الساعة 20:31 (مكة المكرمة) الموافق 1436/6/23 هـ

عاصفة الحزم تعلن ولاء قبائل يمنية للشرعية وتواصل غاراتها

قال المتحدث الرسمي باسم عاصفة الحزم العميد الركن أحمد عسيري إن قبائل في شبوة وأبين ولحج أعلنت ولاءها للشرعية اليمنية، في حين واصلت الغارات الجوية تركيزها على مواقع الحوثيين، وخاصة الكهوف في صعدة وعدن بعد أن حولها الحوثيون إلى مستودعات للأسلحة.

وأشار في الإيجاز الصحفي اليومي لعمليات عاصفة الحزم التي دخلت يومها الـ18، إلى أن عمليات التحالف الذي تقوده السعودية تواصل استهداف تجمعات الحوثيين في مواقع الجيش التي استولوا عليها، مشيرا إلى أن الحوثيين تحولوا إلى تجمعات محدودة.

وعن الوضع في عدن، أكد عسيري أنه لم يشهد تغيرا، موضحا أن العمليات العسكرية هي عمليات كر وفر في المعلا وكريتر.

وتحدث عن اشتباكات أمس مع الحوثيين عند الحدود السعودية مع اليمن، مؤكدا أن حدود بلاده آمنة، وأنها لن تتأثر بما وصفها بالعمليات الإجرامية. 

وعلى الصعيد الإنساني، أشار عسيري إلى أن العمل في هذا الصدد يتم بشكل منظم، وقال إن ثلاث طائرات تابعة للصليب الأحمر دخلت اليمن بعد تنسيقه مع الحوثيين.

video

تفاصيل الغارات
وعلى صعيد الغارات الجوية، قصفت طائرات عاصفة الحزم اليوم أهدافا تابعة لجماعة الحوثيين وقوات موالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في العاصمة اليمنية صنعاء، منها معسكر الصبّاحة للحرس الجمهوري ومعسكر الصواريخ في فَجْ عَطان ومعسكر جبل نقم ومعسكري الخرافي والصَمَع للحرس الجمهوري الموالي للرئيس المخلوع. 

وفي صعدة -معقل الحوثيين- (شمال اليمن)، قصفت طائرات التحالف مبنى إدارة الأمن الذي اتخذه الحوثيون موقعاً رئيسياً لهم في المنطقة.

وفي وسط البلاد، قصفت طائرات الحزم مواقع للحوثيين في الملعب الرياضي في مدينة إب. وقالت مصادر محلية للجزيرة إن القصف دمّر الصالة الرياضية المغلقة، وأجزاء من ملعب كرة القدم. وأضافت المصادر أن مسلحي الحوثيين تمركزوا في محيط الملعب وأطلقوا النار عشوائيا. وكان الحوثيون حولوا الملعب إلى مقر عسكري لهم. 

أما في مدينة عدن (جنوبي البلاد)، فقد استهدفت الغارات محيط القصر الرئاسي في منطقة المعاشيق، وحصلت الجزيرة على صور غارات جوية مستهدفة مواقع في محيط القصر، الذي سيطر عليه الحوثيون قبل بضعة أيام واتخذوه قاعدة لقصف الأحياء القريبة منه عشوائيا. وبينت الصور أعمدة دخان تتصاعد فوق القصر، حيث ذكر شهود أن أصوات انفجارات سُمعت في المبنى ومحيطه.

وفي منطقة الجَنََد بمحافظة تعز -التي تعد أحد المداخل الرئيسية لمحافظة عدن- استهدفت طائرات عاصفة الحزم اللواء 22.

وإلى الشرق من صنعاء، سجلت في منطقة صُرُواح بمأرب ثلاث غارات لطائرات عاصفة الحزم على مواقع تمترس المسلحين الحوثيين. وبحسب المصادر، فإن الضربات الجوية ألحقت أضراراً كبيرة بالمعدات والأسلحة التي كان الحوثيون يخزنونها في تلك المنطقة. 

وفي تطور ميداني آخر، قصفت طائرات التحالف بلدة بَرَاقِش الأثرية الواقعة بين محافظتي مأرب والجوف. 

واستهدفت الغارة مخازن للأسلحة ومواقع للحوثيين في البلدة التي تخلو من السكان، حيث سيطر الحوثيون عليها عام 2011 واتخذوها موقعاً عسكرياً ومخزناً للأسلحة لمهاجمة المناطق الأخرى القريبة منها. 

المصدر : الجزيرة

التعليقات