سيطرت المقاومة الشعبية اليمنية على اللواء الثاني مشاة الموالي للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في شبوة (جنوب شرق البلاد) ودارت اشتباكات بمنطقة معاشيق بعدن. في غضون ذلك أعلنت قبائل شبوة وأبين ولحج النفير العام لمقاتلة الحوثيين بالجنوب.

وأفادت مصادر للجزيرة أن قائدا عسكريا مواليا لصالح وعددا من جنوده قتلوا في كمين بشبوة. وأكدت المصادر أن المقاومة الشعبية سيطرت على معسكر اللواء الثاني مشاة جبلي الموالي لصالح بمنطقة ميفعة بشبوة.

وقال مراسل الجزيرة إن أكثر من عشرة مسلحين حوثيين قُتلوا في كمين للمقاومة الشعبية بالضالع (جنوب البلاد).

وذكر مراسل الجزيرة نت أن اشتباكات دارت اليوم بين المقاومة الشعبية وحوثيين كانوا يحاولون الفرار من القصر الرئاسي بمنطقة معاشيق في كريتر بمدينة عدن من شدة الغارات التي يتعرضون لها.

وكانت طائرات عاصفة الحزم قد نفذت عشر غارات منذ صباح اليوم على منطقة معاشيق بكريتر.

وقد أعلنت قبائل يافع بمحافظة أبين (جنوب البلاد) النفير العام، وتجهيز دفعة ثالثة للالتحاق بأبناء القبيلة في عدن والمثلث لقتال مسلحي الحوثي والقوات الموالية لصالح. 

كما أعلنت قبائل شبوة النفير لمواجهة التمدد الحوثي بمناطق المحافظة، وبدأ عشرات من مسلحي القبائل الاحتشاد بضواحي عتق استعداداً لهجوم شامل ضد مسلحي الحوثي وقوات صالح بالمحافظة. 

وأفادت مصادر للجزيرة باندلاع اشتباكات عنيفة بين مسلحين قبليين مدعومين بقوات من الجيش الموالي للرئيس عبد ربه منصور هادي من جهة، ومسلحين حوثيين من جهة أخرى، في مديرية صُرواح بمحافظة مأرب شرق صنعاء.

من جهة أخرى، أظهرت صور، حصلت عليها الجزيرة, استهدافَ عاصفة الحزم للّواء 37 دفاع جوي الواقع قرب مطار الحديدة الحربي غربي اليمن.

وتم تعطيل منصات إطلاق الصواريخ وتدمير القواعد والعربات التي كانت تستخدم لإطلاقها.

وذكر المراسل أن جرحى سقطوا بغارات على موقع للحوثيين بالخفجي ومقاش قرب مطار صنعاء.

المصدر : الجزيرة + وكالات