قالت مصادر للجزيرة إن 12 جنديا قتلوا وأصيب عشرة آخرون من قوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح ومليشيات الحوثي في كمين للمقاومة الشعبية بمدينة تعز جنوبي اليمن، في حين أسفرت الاشتباكات العنيفة في إب وسط البلد عن مقتل عشرين حوثيا وستة من القبائل.

وقالت المصادر إن الكمين الذي وقع بجوار محطة كهرباء خدير في مدينة تعز قبل فجر اليوم، هو الثالث من نوعه خلال ساعات، حيث استهدفت المقاومة الشعبية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي قوات الحوثيين وعلي صالح في أماكن عدة.

وأفاد الصحفي علي الفقيه من تعز للجزيرة بأن كمينا آخر استهدف مركبة عسكرية أمام معسكر بدر بخور مكسر، وقال إن المقاومة الشعبية نصبت ثلاثة كمائن لأرتال عسكرية كانت متجهة إلى عدن جنوبي البلاد.

video

اشتباكات عدن
وفي عدن، أفاد مراسل الجزيرة بأن منطقة حجيف شهدت اشتباكات بين المقاومة الشعبية الموالية للرئيس هادي والحوثيين ومعهم القوات الموالية للرئيس المخلوع صالح.

وأكد المراسل أن المقاومة أوقعت عددا من القتلى والجرحى في صفوف الحوثيين، وذلك بعد أن قصف الحوثيون المنطقة بالدبابات وقذائف الهاون.

وقالت مصادر إعلامية لوكالة الأنباء الألمانية في وقت سابق إن المقاومة الشعبية تمكنت من أسر حوالي 300 مقاتل من الحوثيين في عدن، حيث أسروا من عدة مناطق في المدينة مثل دار سعد وخور مكسر والمعلا والقلوعة.

وفي محافظة أبين قالت مصادر للجزيرة إن 13 من مسلحي مليشيا الحوثي والقوات الموالية للرئيس المخلوع قتلوا وجُرح آخرون في هجوم نفذته المقاومة الشعبية على معسكر اللواء 15 في مدينة زنجبار مركز المحافظة.

كما أفاد مراسل الجزيرة باستهداف تجمع للحوثيين في كل من شبوة ومحافظة إب وسط البلاد.

وقال مصدر أمني في إب إن عدد القتلى في الاشتباكات المستمرة منذ مساء أمس الجمعة بين عناصر من القبائل ومسلحين حوثيين في مديرية المخادر ارتفع إلى عشرين حوثيا وأربعة من مسلحي القبائل.

وفي وقت سابق، نقلت وكالة الأناضول عن مصدر قبلي في المحافظة قوله إن 12 حوثيا وأربعة من القبائل سقطوا في الاشتباكات التي تركزت في مناطق صهفر والصوفة وسحبان وقيضان بمديرية المخادر.

يشار إلى أن الحوثيين سيطروا على محافظة إب (كبرى محافظات اليمن كثافة سكانية) أواخر العام الماضي، وفيها نصبوا نقاط تفتيش بجميع الشوارع، كما فرضوا الموالين لهم على رأس المواقع السيادية. 

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة