قال تنظيم "ولاية سيناء" التابع لتنظيم الدولة الإسلامية إنه قصف اليوم بقذائف الهاون تجمعا للجيش المصري بمنطقة كرم القواديس في شمال سيناء شمال شرقي مصر.

وقبل هذا الإعلان، بث التنظيم تسجيلا مصورا على الإنترنت يظهر إعدام جندي في الجيش المصري قال التنظيم إنه أسره قبل أسبوع خلال عملية قتل فيها 16 جنديا آخرين.

وأظهر التسجيل لحظات أسر الجندي الذي ظهر قبل إعدامه وهو يناشد الجيش المصري عدم إرسال مزيد من الجنود إلى سيناء.

وقال التنظيم إن عملية إعدام الجندي تأتي ردا على ما سماه قتل أطفال سيناء وتمزيقَهم بقذائف مدفعية الجيش المصري التي تهدم البيوت على رأس ساكنيها، حسبما جاء في التسجيل.

وحمل التسجيل مفاجأة تمثلت في ظهور قيادي في ولاية سيناء أعلنت السلطات مقتله أكثر من مرة، وهو كمال علام الذي ظهر واقفا بجوار مدرعة سيطر عليها المسلحون قبل أسبوع.

المصدر : وكالات,الجزيرة