قال مسؤولون من اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) إن طائرتين تابعتين لهما وصلتا اليوم الجمعة إلى العاصمة اليمنية صنعاء، في حين طلبت الأمم المتحدة هدنة إنسانية تدوم ساعات يوميا.

وتحاول اللجنة الدولية والأمم المتحدة منذ أيام إرسال طائرات مساعدات إلى اليمن، حيث تنفذ طائرات تحالف تقوده السعودية ضربات جوية ضد مسلحي جماعة الحوثي.

وقالت المتحدثة باسم الصليب الأحمر في اليمن ماري كلير فغالي من مطار صنعاء، إن الشحنة تشمل 16.4 طنا من الأدوية والضمادات ومعدات الجراحة.

كما وصلت طائرة تابعة لليونيسيف إلى مطار صنعاء أيضا تحمل 16 طنا من المساعدات الطبية، بحسب المتحدث باسم يونيسيف محمد الأسعدي.

وقال الأسعدي لوكالة الأنباء الفرنسية إن الشحنة تتضمن "أدوية ومضادات حيوية ومستلزمات للإسعافات الأولية". وتوقعت يونيسيف تفاقم سوء التغذية في اليمن خلال الأسابيع المقبلة.

هدنة إنسانية
من جانبها، طالبت الأمم المتحدة بـ"هدنة إنسانية فورية لبضع ساعات" على الأقل يوميا في اليمن للسماح بنقل مزيد من المساعدات إلى البلاد.

وحذر ممثل اليونيسيف في اليمن جوليان هارنييس خلال زيارته جنيف الخميس من تفاقم الوضع الإنساني خلال الأسابيع المقبلة، مشيرا أساسا إلى سوء التغذية وصعوبة الوصول إلى مياه الشرب.

ويزيد من صعوبة الوضع أن اليمن من الدول الأكثر فقرا ومعاناة من سوء التغذية المزمنة التي طالت نحو 48% من السكان في 2014.

يذكر أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر نجحت الأربعاء في إيصال سفينة إلى مدينة عدن (جنوب) محملة بالمساعدات الطبية، على متنها فريق طبي من خمسة عاملين في منظمة أطباء بلا حدود.

ويقول سكان عدن إن إمدادات الكهرباء والماء مقطوعة في العديد من المناطق، وتتراكم القمامة في الشوارع وتعجز المستشفيات عن مواجهة تدفق الجرحى. 

المصدر : وكالات