صوت البرلمان الباكستاني اليوم الجمعة بالإجماع لصالح قرار يحث الحكومة على التزام الحياد في النزاع الدائر في اليمن، كما دعا الأطراف المعنية إلى وقف إطلاق النار في اليمن، لكنه أكد دعمه التزام الحكومة بحماية أراضي السعودية.

وجاء في القرار أنه على باكستان أن تقوم بدور الوسيط وألا تتورط في القتال، وذلك بعد أن طلبت المملكة العربية السعودية دعما عسكريا من إسلام آباد لعاصفة الحزم منذ الأيام الأولى للعملية العسكرية في اليمن.

وحسب نص القرار فإن "برلمان باكستان يرغب في أن تحافظ باكستان على الحياد في النزاع الدائر في اليمن ليكون بمقدورها القيام بدور دبلوماسي فعال لإنهاء الأزمة، ويؤكد على ضرورة مواصلة جهود الحكومة الباكستانية لإيجاد حل سلمي للأزمة".

وأفادت وكالة الأنباء الباكستانية الرسمية بأن نواب البرلمان أكدوا استعداد بلادهم لتقديم الدعم التام للسعودية بخصوص عاصفة الحزم في حال بروز تهديد لوحدة التراب السعودي، إلا أنهم شددوا على ضرورة اتخاذ قرار عاجل بوقف إطلاق النار للحيلولة دون الأضرار المحتملة للعمليات في المنطقة، وبحث سبل تحقيق المصالحة.

وحث قرار البرلمان الحكومة على بدء العمل مع مجلس الأمن الدولي ومنظمة التعاون الإسلامي للتوصل إلى وقف إطلاق نار.

وجاء القرار بعد نقاشات دامت خمسة أيام في البرلمان حول الأزمة اليمنية حيث حث غالبية النواب رئيس الحكومة نواز شريف على عدم ارسال قوات باكستانية للانضمام الى القتال. وكثفت باكستان من الجهود الدبلوماسية الأسبوع الماضي وعقدت محادثات مع مسؤولين أتراك وإيرانيين.

المصدر : وكالات