قتل أربعة أشخاص في غارات شنتها طائرات النظام السوري على الرقة بشمال سوريا، فيما سقط قتلى وجرحى جراء انفجار سيارة مفخخة في حمص، في وقت يواصل فيه تنظيم الدولة احتجاز خمسين مدنيا في ريف حماة.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن الغارات بالرقة تسببت أيضا بإصابة 14 شخصا معظمهم مدنيون، والتي استهدفت مسجد الشراكسة وحارة البدو ومنطقة السكن الشبابي في المدينة التي يسيطر على كامل مساحتها تنظيم الدولة الإسلامية.

من جهة أخرى شنت طائرات النظام ثلاث غارات على مواقع تابعة للمعارضة السورية عند الحدود اللبنانية السورية، شرق لبنان.

وقال مراسل الجزيرة إن الطائرات استهدفت بعدد من الصواريخ مناطق محاذية للحدود اللبنانية تسيطر عليها المعارضة السورية قرب بلدتي فليطة ورأس المعرة السوريتين.

وفي تطور آخر أعلن التلفزيون السوري الرسمي سقوط عدد من القتلى والجرحى جراء انفجار سيارة مفخخة في حمص.

وأشارت مصادر مقربة من النظام إلى أن الانفجار وقع في حي الزهراء الموالي لقوات النظام، وأسفر عن سقوط قتلى بينهم طفل وإصابة آخرين كما تسبب في أضرار مادية.

من جهة أخرى أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن تنظيم الدولة يحتجز منذ عدة أيام خمسين مدنيا في ريف حماة وسط سوريا.

وأضاف المرصد أن مسلحي التنظيم اختطفوا هؤلاء بعد شنهم هجوما على قرية المبعوجة في 31 مارس/آذار الماضي واقتادوهم إلى مناطق سيطرتهم في ريف حماة الشرقي.

وينسب إلى تنظيم الدولة الذي يسيطر على كامل محافظة الرقة وأجزاء واسعة في شمال وشرق سوريا أعمال خطف وقتل لمدنيين من طوائف مختلفة.

وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من 220 ألفا قتلوا في سوريا منذ مارس/آذار 2011، كما تسببت الحرب في نزوح 6.7 ملايين داخل البلاد وهجرة 3.8 ملايين إلى الخارج.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية