الداعية محمد سرور يثني على عاصفة الحزم
آخر تحديث: 2015/4/10 الساعة 03:17 (مكة المكرمة) الموافق 1436/6/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/4/10 الساعة 03:17 (مكة المكرمة) الموافق 1436/6/21 هـ

الداعية محمد سرور يثني على عاصفة الحزم

محمد سرور تمنى ألا تتوقف عاصفة الحزم حتى "يعود الحق إلى نصابه في اليمن والشام والعراق" (الجزيرة)
محمد سرور تمنى ألا تتوقف عاصفة الحزم حتى "يعود الحق إلى نصابه في اليمن والشام والعراق" (الجزيرة)

أعرب الداعية السوري محمد سرور زين العابدين عن تأييده غارات عاصفة الحزم التي تستهدف جماعة الحوثي وحلفاءها في اليمن، معتبرا أن العملية جاءت لتلبي رغبات العرب والمسلمين في الرد على "المعتدي" (الإيراني).

وفي بيان أصدره الداعية السوري وحصلت الجزيرة نت على نسخة منه، قال إن نظام "الأكاسرة الجدد" -في إشارة إلى النظام الإيراني- دأب منذ نشوئه على التحدث عن تصدير الثورة الإسلامية إلى المنطقة، وأضاف "36 عاما ونحن هدف لضرباتهم التي لا يعرف التاريخ لها مثيلا في وحشيتها".

وذكر زين العابدين أن الإيرانيين تحالفوا مع واشنطن في "احتلال كل من أفغانستان والعراق"، وأنهم شنوا حربا على المخيمات الفلسطينية في لبنان في النصف الثاني من القرن الماضي، ثم وسعوا تلك الحرب لتشمل كافة أهل السنة في لبنان، حسب قوله.

واتهم الداعية السوري إيران وحلفاءها بارتكاب "مذبحة مدينة حماة ومدينة جسر الشغور ومدينة حلب" في أوائل الثمانينيات، كما اعتبرهم مسؤولين عن تدمير سوريا وقتل أكثر من ربع مليون سوري وتهجير ثلث السكان في السنوات الأربع الأخيرة، وفق ما جاء في البيان.

وقال إنه "لم يعد أحد يثق بتهديدات العرب بالرد على المعتدي"، لكن انطلاق غارات عاصفة الحزم ضد الحوثيين كان "حدثا جديدا كل الجدة".

كما أثنى على العملية معتبرا أنها جاءت بقرار ذاتي من المملكة العربية السعودية قبل أن تسارع للموافقة عليه "معظم البلدان العربية والإسلامية".

واختتم زين العابدين البيان برسالة مباشرة جاء فيها "قبركم الذي حفرتموه سندفن فيه أطماع الفرس وعملاء الفرس في عالمنا العربي"، معربا عن أمنيته ألا تتوقف عملية عاصفة الحزم حتى "يعود الحق إلى نصابه في اليمن والشام والعراق".

المصدر : الجزيرة

التعليقات