شيّع أهالي مدينة الحديدة (غربي اليمن) جثمان متظاهر قتله مسلحون من جماعة أنصار الله (الحوثيين) قبل أيام في مظاهرة مناهضة لهم تم قمعها، وتحول التشييع إلى مسيرة حاشدة جابت شوارع الحديدة للتنديد بانتهاكات الحوثيين ضد المتظاهرين الرافضين لهم.

من جهة أخرى، حمل المتظاهرون جماعة الحوثي المسؤولية عن مقتل نحو ثلاثين عاملا في حريق بمصنع للألبان في الحُدَيْدة، إثر إطلاق الحوثيين قذائف على المصنع عقب غارة شنتها طائرات "عاصفة الحزم" على معسكر الدفاع الساحلي القريب من المصنع والموال للرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح.

وقد اتهمت قيادة عاصفة الحزم جماعة الحوثي بقصف المصنع بقذائف هاون وصواريخ كاتيوشا، وقالت إن الجماعة تستهدف المدنيين وتنقل المعارك إلى المدن لجعل مهمة التحالف صعبة.

محاكمة صالح
ودعا المتظاهرون إلى محاكمة الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح وزعيم جماعة الحوثيين عبد الملك الحوثي، واتهموهما بارتكاب جرائم بحق اليمنيين.

يشار إلى أن الحوثيين واجهوا بالقوة في الأيام الماضية مظاهرات احتجاجية في مدن يمنية مثل الحديدة وتعز والبيضاء، ورفض المشاركون فيها انقلاب الحوثيين على مؤسسات الدولة وسيطرتهم على مناطق واسعة في البلاد، وأعربوا من جهة أخرى عن تأييدهم عاصفة الحزم، وقد قتل وجرح العديد في تلك المظاهرات.

المصدر : الجزيرة,رويترز