أفاد مراسل الجزيرة بأن طائرات تحالف عاصفة الحزم شنت غارات فجر اليوم الأربعاء على مناطق في محيط عدن، وأن اشتباكات دارت هناك، كما استهدفت غارات جوية أخرى موقع صالة الصيانة في اللواء 67 دفاع جوي والكتيبة 89 في الحديدة غربي اليمن.

وكانت قيادة عملية "عاصفة الحزم" أعلنت أن غارات التحالف تمكنت في يومها السادس من تدمير معسكر اللواء 33 في الضالع جنوبي اليمن بشكل كامل.

وأعلن المتحدث باسم عملية عاصفة الحزم العميد أحمد عسيري أن غارات التحالف عرقلت تحرك القوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح والحوثيين، وأوقفت تقدمها نحو عدن وشبوة والضالع، كما شنت طائرات التحالف غارات على الحديدة استهدفت المطار العسكري واللواء 67 دفاع جوي.

وفي مسعى لتأمين مدينة عدن، قصف طيران التحالف -الذي تقوده السعودية- اليوم محيط مطارها الدولي مستهدفا قوات موالية للحوثيين ولصالح.

وجاء هذا القصف إثر قصف تلك القوات مواقع للجان الشعبية، مما إلى مقتل 36 شخصا، كما أفادت مصادر بتعرض مواقع للحوثيين قرب عدن لقصف من سفن بحرية.

طيران التحالف يقصف مدينة الضالع باليمن (ناشطون)

من جانبه قال مراسل الجزيرة نت إن الغارات تجددت على مواقع للحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح بصنعاء.

وقالت وكالة الأناضول إن غارات عاصفة الحزم استهدفت مواقع عسكرية حوثية في مطار صنعاء، ومعسكر الصمع في أرحب، ومعاقل الحوثيين في صعدة (شمال)، ومواقع عسكرية في إب (وسط)، كما استهدفت الغارات كتيبة للصواريخ في محافظة مأرب (شرق) بغارتين جويتين.

اشتباكات
في هذه الأثناء قالت مصادر في مأرب شمالي اليمن إن الحوثيين باتوا قريبين من السيطرة على أجزاء مهمة من مديرية حريب على الحدود مع شبوة، بينما أفاد مراسل الجزيرة نت بوقوع ‏اشتباكات بين مسلحي القبائل الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ومسلحي جماعة الحوثي في مديريتي المخادر والقفر بمحافظة إب وسط اليمن.

وتواصلت المواجهات في كل من الضالع وشبوة والبيضاء، حيث تمكن مسلحو القبائل من إلحاق خسائر بشرية ومادية في صفوف الحوثيين، دفعتهم للتراجع في أكثر من جبهة.

في سياق متصل أعلنت ‏قيادة اللواء 111 مشاة في مديرية أحور بمحافظة أبين جنوبي اليمن ولاءها لشرعية الرئيس هادي.

مصنع ألبان
وذكرت وكالة الأناضول أن قصفا لم تعرف مصادره استهدف مصنعا للألبان في محافظة الحديدة، غربي اليمن فجر اليوم الأربعاء أسفر عن مقتل 29 عاملا وجرح 25 آخرين، حسب مصدر طبي.

ونقلت الوكالة عن مدير مكتب الصحة في الحديدة أن من المصابين 18 إصابتهم خطيرة "وهم في عداد الموتى"، مشيرا إلى أن "العمال كانوا في نوبة ليلية في خط إنتاج المصنع".

وتضاربت الأنباء حول مصدر القذائف التي أدت إلى احتراق المصنع، ففي حين تقول مصادر إنه ناتج عن شظايا تطايرت من معسكر الدفاع الجوي الذي استهدفه طيران التحالف، تقول مصادر أخرى إن سبب الاحتراق قذيفة دبابة قادمة من اتجاه مطار الحديدة الذي يسيطر عليه الحوثيون.

المصدر : الجزيرة + وكالات