قالت قيادة تحالف عاصفة الحزم اليوم، إنها لم تستهدف المدنيين في اليمن منذ انطلاق العاصفة، متهمة جماعة أنصار الله (الحوثيون) والقوات الموالية للرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح بقصف مصنع ألبان ومخيم نازحين، والسعي لنقل المعارك إلى داخل المدن، كما دعا المتحدث باسم العاصفة عناصر الجيش اليمني إلى عدم التعاون مع الحوثيين والالتحاق بالقوات المؤيدة للشرعية.

وأضاف العميد أحمد عسيري المتحدث باسم قيادة عاصفة الحزم في الإيجاز اليومي، أن التحالف لم يقصف اليوم مصنعا للألبان في مدينة الحديدة غرب اليمن، ولا مخيم المزرق للنازحين في محافظة حجة قبل أيام.

واتهم عسيري مليشيات الحوثيين باستهداف المدنيين والتجمعات السكانية بسبب "يأسهم من تحقيق أهدافهم بعد تعطيل التحالف لتحركاتهم بين المدن"، مضيفا أن الحوثيين يريدون نقل المعركة إلى داخل المدن والقرى لكي يجعلوا مهمة التحالف صعبة.

مصنع الألبان
واتهمت قيادة عاصفة الحزم جماعة الحوثي بقصف مصنع الألبان اليوم بقذائف هاون وصواريخ كاتيوشا، كما استهدفوا من قبل مخيم المزرق بهدف خلق البلبلة في صفوف الشعب اليمني.

مسلح تابع للحوثيين يقف بجانب مضاد طيران في منطقة صعدة (رويترز)

وشدد المتحدث على أن تحالف عاصفة الحزم يقوم أولاً بالتعرف على الأهداف المرصودة قبل قصفها، وذلك للتمييز بين الأهداف المدنية ومواقع الحوثيين والموالين لهم، وذلك من أجل تفادي ارتكاب أي خطأ في القصف.

ودعا عسيري أفراد الجيش اليمني إلى عدم التعاون مع الحوثيين والموالين لهم والانضمام للقوات المؤيدة للشرعية، مضيفا أن جنود الجيش وضباطه مجبرون على تنفيذ أوامر الحوثيين والرئيس المخلوع، مشددا على أن غارات عاصفة الحزم لا تستهدف هؤلاء الجنود والضباط.

قيادة منظمة
وقالت قيادة التحالف إنها تتعاون مع الحكومة اليمنية الشرعية واللجان الشعبية ومن أسمتهم بالمخلصين في الجيش اليمني، على إيجاد قيادة عسكرية منظمة في الأرض موالية للشرعية من أجل التنسيق مع التحالف.

وأشار المتحدث إلى أن ضربات عاصفة الحزم استهدفت اليوم مناطق تجمعات الحوثيين ومستودعات الذخيرة ومحطات وقود للحيلولة دون استخدامهم لها لتموين عرباتهم. وأضاف عسيري أن عمليات أمس تركزت في اتجاهين، الأول ضرب جميع مستودعات الأسلحة ومراكز القيادة، والثاني منع وصول الحوثيين والموالين لهم إلى مدينة عدن.

وأشار المتحدث نفسه إلى أن تكثيف الضربات الجوية على الطرق المؤدية إلى عدن أتى بنتائج جيدة، وأن التحالف يشن عمليات مركزة على مواقع الألوية التي يسيطر عليها الحوثيون والتي تهاجم مدن الضالع وشبوة وعدن.

الضالع وشبوة
وخلص الناطق باسم قيادة التحالف إلى أن الوضع العسكري الحالي في كل من الضالع وشبوة هو لصالح الجيش الشرعي واللجان الشعبية المؤيدة للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، إذ تمكنت الأخيرة من طرد ما تبقى من اللواء 33 من أطراف الضالع.

وفي ما يتعلق بالعمل الإغاثي، أفاد عسيري بأن قيادة التحالف تتواصل مع الجمعيات الإغاثية لإيجاد البيئة المناسبة لها لتمكينهم من مساعدة الشعب اليمني، مع السعي للتأكد من وصول المعونات لمستحقيها وليس للحوثيين.

المصدر : الجزيرة