عوض الرجوب-رام الله

توقع عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) نبيل شعث تقديم ملفات بجرائم إسرائيل في الأراضي المحتلة إلى المحكمة الجنائية الدولية خلال أسابيع.

وأصبحت فلسطين اليوم رسميا عضوا بالجنائية الدولية، وهو ما يعني أنها أصبحت قادرة على التقدم بشكاوى ضد إسرائيل، وقادتها الذين يرتكبون جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية إلى تلك المحكمة، وفق شعث.

وأضاف شعث، في حديثه للجزيرة نت، أن اللجان المختصة في طور استكمال الملفات التي يجري إعدادها للتوجه بها إلى المحكمة، موضحا أن العمل يجري في ثلاثة ملفات، أحدها تتولاه المدعية العامة للمحكمة والآخران وهما الاستيطان والتغيير الديموغرافي في دولة فلسطين، والجرائم التي ارتكبت بحق الشعب الفلسطيني والمدنيين في غزة، وتقوم بإعدادهما لجنة وطنية.

وأضاف أن الملفات ستقدم في وقت قريب لمحاكمة إسرائيل وقادتها على جرائمهم، مشيرا إلى تعاون مع منظمات أهلية بهذا الصدد.

ونفى شعث ما ذكرته وسائل إعلام إسرائيلية بأن قرار الإفراج عن أموال الضرائب المحتجزة أمس الأول جاء بعد الموافقة الفلسطينية على تأجيل تقديم الملفات للمحكمة.

وأضاف "هم (الإسرائيليون) يستخدمون مالنا للضغط علينا، كما يستخدمون أرضنا ومالنا وغزة للضغط علينا.. المعركة مستمرة".

وكانت رئيسة الجنائية بالولاية القاضية كونيكو أوزاكي استقبلت صباح اليوم وزير خارجية فلسطين رياض المالكي، حيث أقيم حفل بمبنى المحكمة على شرف دخول دولة فلسطين في نظام روما الأساسي حيّز التنفيذ، ولتصبح عضواً بالمحكمة الدولية، بعد أن وقعت صك انضمامها يوم 31 من ديسمبر/كانون الأول الماضي.

المصدر : الجزيرة