رحّبت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بانضمام فلسطين اليوم رسميا إلى المحكمة الجنائية الدولية، في خطوة تتيح للسلطة الوطنية الفلسطينية قانونياً ملاحقة مسؤولين إسرائيليين بتهم ارتكاب جرائم حرب بحق الفلسطينيين.

وقال المتحدث الرسمي باسم حماس سامي أبو زهري إنّ الحركة ترحب بانضمام فلسطين رسميا إلى المحكمة الجنائية الدولية، معتبرا أنها "خطوة متقدمة وفي الاتجاه الصحيح"، وتتيح "ملاحقة القادة الإسرائيليين قانونيا".

وأضاف أبو زهري في تصريح صحفي أن حركته تدعو لأن تكون خطوة انضمام فلسطين إلى المحكمة الجنائية الدولية مقدمة لمحاكمة القادة والمسؤولين الإسرائيليين على ما ارتكبوه من "جرائم" بحق الفلسطينيين، ورفع "الحصانة" عنهم.

وأعلنت محكمة الجنايات الدولية في مقرها بمدينة لاهاي في هولندا اليوم الأربعاء انضمام فلسطين رسميا إليها عضوا كامل العضوية.

وفي وقت سابق، قال مسؤول ملف المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، "نحن نحضر أنفسنا لتقديم الملفات كاملة بعد الأول من أبريل/نيسان (اليوم)، في قضايا الاستيطان والحرب على غزة، وهذا لا يعني عدم وجود ملفات وجرائم أخرى".

يذكر أنه بعد رفض واشنطن مشروع قرار عربي ينص على إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية بنهاية عام 2017، وقّع الرئيس الفلسطيني محمود عباس 18 اتفاقية ومعاهدة دولية، في مقدمتها ميثاق روما المؤسس للمحكمة الجنائية الدولية.

وقد أثار ذلك التحرك الفلسطيني غضب الولايات المتحدة وإسرائيل على خلفية مخاوف من شروع السلطة الوطنية الفلسطينية في ملاحقة مسؤولين إسرائيليين على خلفية جرائم ارتكبوها بحق فلسطينيين.

المصدر : وكالة الأناضول