عبد العزيز باشا-طرابلس

سلّم رئيس حكومة الإنقاذ الوطني عمر الحاسي عهدة الحكومة بعد إقالته من قبل المؤتمر الوطني العام إلى نائبه الأول خليفة الغويل المكلف بتسيير أعمال الحكومة لمدة شهر واحد.

وكان الحاسي قد رفض الثلاثاء قرار إقالته من قبل المؤتمر الوطني العام٬ قائلا إنه لا يمكن إقالة رئيس حكومة دون مساءلة بحسب الإعلان الدستوري، معلنا أنه سيمتثل لقرار إقالته من قبل المؤتمر الوطني العام في حال قبول القرار من قبل شركائه الأساسيين في هذه الحكومة من "الثوار".

وبينما أكد الحاسي أثناء كلمة له امتثاله لقرار المؤتمر الوطني العام بإعفائه من منصبه٬ أثنى الغويل على عملية التداول السلمي على السلطة٬ مجددا نبذ الحكومة الإرهاب والعنف والتطرف بجميع أشكاله, ومؤكدا الالتزام "بتعاليم الدين الإسلامي الحنيف الوسطي المعتدل".

وأضاف الغويل أن حكومته ستعمل على المحافظة على وحدة التراب الليبي شرقا وغربا وجنوبا٬ والعمل على حل الإشكاليات التي تواجه البلاد داخليا وخارجيا.

ووجه رئيس الحكومة المكلف رسالة إلى المجتمع الدولي، أكد فيها عزمه المضي في بناء دولة المؤسسات التي حلم بها كل الليبيين٬ إضافة إلى الحفاظ على ثوابت ثورة 17 فبراير.

وكان المؤتمر الوطني الليبي العام أقال الثلاثاء الحاسي بسبب انتقادات تتعلق بتسيير الشأن العام، وبعد تقدم نحو سبعين من أعضاء المؤتمر الوطني و14 من الوزراء ووكلاء الوزراء بطلب لإقالته، ولوحوا بالاستقالة في حال عدم إعفائه.

المصدر : الجزيرة