أدانت إسرائيل اليوم الأربعاء انضمام فلسطين إلى المحكمة الجنائية الدولية، واصفة هذا القرار بأنه "سياسي ووقح"، معتبرة ذلك "انتهاكا للمبادئ القائمة بين الجانبين بدعم من الأسرة الدولية لتسوية النزاع الإسرائيلي الفلسطيني".

وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية في بيان لها إن "القرار الفلسطيني بالانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية لإطلاق ملاحقات قضائية ضد إسرائيل، سياسي ووقح وخبيث".

وأصبحت فلسطين رسميا اليوم الأربعاء عضوا في المحكمة الجنائية الدولية، مما يبعث الأمل بمحاكمة القادة الإسرائيليين بتهمة ارتكاب جرائم حرب أو جرائم مرتبطة بالاحتلال.

وأضاف البيان الإسرائيلي أن "حكومة السلطة الفلسطينية المتعاونة مع حركة حماس الإرهابية التي ترتكب جرائم حرب هي آخر طرف يمكنه التهديد بملاحقات قضائية أمام محكمة لاهاي الدولية".

وتابع أن "الأعمال الفلسطينية الأحادية وفي طليعتها الانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية، هي انتهاك للمبادئ القائمة بين الجانبين بدعم من الأسرة الدولية لتسوية النزاع الإسرائيلي الفلسطيني".

وكانت فلسطين انضمت رسميا اليوم الأربعاء إلى المحكمة الجنائية الدولية. ووصف مسؤولون فلسطينيون تلك الخطوة بأنها لحظة تاريخية في مسار القضية الفلسطينية، وتفتح الباب أمام الملاحقة القضائية لمسؤولين إسرائيليين بتهم ارتكاب جرائم حرب بحق الفلسطينيين.

وشهد مقر المحكمة في مدينة لاهاي بهولندا صباح اليوم حفلا خاصا بمناسبة انضمام فلسطين لتصبح العضو رقم 123 بالمحكمة التي تأسست عام 2002 وفق ميثاق روما. وشارك في الاحتفال مسؤولون وقضاة بالمحكمة، ووفد فلسطيني ترأسه وزير الشؤون الخارجية رياض المالكي.

وخلال الحفل، سلمت رئيسة المحكمة نسخة خاصة من ميثاق روما للمالكي الذي قال إن انضمام بلاده للمحكمة سيساهم في تحقيق عالمية نظام روما الأساسي، ووصف خطوة اليوم بأنها لحظة تاريخية من تاريخ فلسطين تمهد لإنهاء حقبة من عدم المساءلة والإفلات من العقاب.

أبو زهري: انضمام فلسطين للجنائية يتيح ملاحقة قادة إسرائيل قانونيا (الجزيرة-أرشيف)

حماس ترحب
وقد رحبت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بانضمام فلسطين اليوم رسميا إلى المحكمة الجنائية الدولية، وقال المتحدث الرسمي باسم حماس سامي أبو زهري إنّ الحركة ترحب بانضمام فلسطين رسميا إلى المحكمة الجنائية الدولية، معتبرا أنها "خطوة متقدمة وفي الاتجاه الصحيح"، وتتيح "ملاحقة القادة الإسرائيليين قانونيا".

وأضاف أبو زهري في تصريح صحفي أن حركته تدعو لأن تكون خطوة انضمام فلسطين إلى المحكمة الجنائية الدولية مقدمة لمحاكمة القادة والمسؤولين الإسرائيليين على ما ارتكبوه من "جرائم" بحق الفلسطينيين، ورفع "الحصانة" عنهم.

وكان عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) نبيل شعث توقع تقديم ملفات بجرائم إسرائيل في الأراضي المحتلة إلى المحكمة الجنائية الدولية خلال أسابيع.

وأضاف شعث، في حديثه للجزيرة نت، أن اللجان المختصة في طور استكمال الملفات التي يجري إعدادها للتوجه بها إلى المحكمة، موضحا أن العمل يجري في ثلاثة ملفات، أحدها تتولاه المدعية العامة للمحكمة والآخران -وهما الاستيطان والتغيير الديموغرافي في دولة فلسطين، والجرائم التي ارتكبت بحق الشعب الفلسطيني والمدنيين في غزة- تقوم بإعدادهما لجنة وطنية.

وأضاف أن الملفات ستقدم في وقت قريب لمحاكمة إسرائيل وقادتها على جرائمهم، مشيرا إلى تعاون مع منظمات أهلية بهذا الصدد.

المصدر : الجزيرة + وكالات