تبنت حركة تسمي نفسها "العقاب الثوري" في مصر شن ثلاث هجمات في الإسكندرية، فجر اليوم الاثنين، قالت إنها لاستهداف من وصفتهم بـ"العسكر وحلفائهم الإماراتيين".

وقالت "العقاب الثوري" عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" إنها تتبنى تفجير عبوة ناسفة بالمركز الرئيسي لفرع شركة "اتصالات" الإماراتية، وشن هجومين مسلحين وإضرام النار في بنك الإمارات بمنطقة العصافرة وبنك مصر بمنطقة السيوف برمل الإسكندرية.

وذكرت أيضا في بيان لها أن هذه العمليات تأتي "لاستهداف اقتصاد من وصفتهم بالعسكر وحلفائهم" من الإمارات، مضيفة أنها تأتي "ثأرا لإعدام المعتقل محمود رمضان أول أمس بسجن برج العرب بالإسكندرية".

وكانت الحركة قد توعدت في بيان لها عقب إعدام رمضان بالقصاص له، وأنها "ستضع القضاء على قائمة أهدافها نظرا لمشاركته في قتل الثوار" على حد وصف بيان الحركة.

وتبنت "العقاب الثوري" أمس تنفيذ عدة هجمات بمحافظة الفيوم (جنوب القاهرة) ردا على إعدام رمضان شملت خمس هجمات مسلحة على سيارات شرطة ونقطتي شرطة ومحكمة، متوعدة بالمزيد من العمليات الثأرية على حد قولها.

يُذكر أن "العقاب الثوري" أعلنت تأسيسها يوم 24 من يناير/كانون الثاني الماضي، عبر بيان مصور بث على مواقع التواصل الاجتماعي، كطريق جديد "للثورة على دولة العسكر" وفق قولها.

ومنذ ذاك التاريخ تتبنى الحركة عشرات العمليات تمثلت في تفجيرات عبر عبوات ناسفة استهدفت منشآت حيوية أو مواكب أمنية، كما شنت هجمات مسلحة على مراكز شرطة.

المصدر : الجزيرة