الجزيرة نت-الضفة الغربية

قال القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) حسام بدران إن حملة الاعتقالات التي شنتها أجهزة السلطة الفلسطينية الأمنية على قيادات وكوادر الحركة في الضفة الغربية أمس الأحد -والتي شملت في إحصائية أولية اعتقال خمسين شخصا واستدعاء عشرة- تؤكد أن التنسيق الأمني مع الاحتلال ما زال على حاله وأنه مستمر على أعلى المستويات.

وأضاف بدران في تصريح صحفي أن استمرار التنسيق الأمني بتلك الوتيرة يثبت أن القرارات الأخيرة للمجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية بشأن وقف التنسيق ليست حقيقية ولا معنى لها على الأرض، وأن الأجهزة الأمنية تقوم بما هو مطلوب منها، حسب قوله.

وطالب القيادي في حماس كافة أعضاء المجلس المركزي بالإعلان عن موقف صريح إزاء "استهتار" الأجهزة الأمنية بقراراتهم المتعلقة بوقف التنسيق الأمني مع الاحتلال، وإتمام المصالحة الوطنية.

ولفت بدران إلى خطورة التزامن بين الحملة الشرسة التي شنتها أجهزة السلطة الليلة الماضية مع إعلان المخابرات الإسرائيلية بأن 80% من أعمال المقاومة في الضفة قامت بها حركة حماس.

وحمل القيادي بحماس رئيس السلطة محمود عباس ورئيس الحكومة رامي الحمد الله المسؤولية الكاملة عن الحملة الأمنية المذكورة، وعن استمرار انعدام الحريات في الضفة الغربية.

المصدر : الجزيرة