قالت مصادر للجزيرة إن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي التقى اليوم الاثنين في عدن وزير الدفاع اليمني في الحكومة المستقيلة محمود الصبيحي، وذلك بعد يوم من مغادرة الأخير العاصمة صنعاء، في حين اعتقلت جماعة الحوثي عشرات من حراس الصبيحي ومرافقيه إثر خروجه من الإقامة الجبرية التي فرضتها عليه.

وقال مراسل الجزيرة في عدن مراد هاشم إن هناك جهات ما زالت تشكك في أن اللقاء قد تم بالفعل وأنه ما زال مرتقبا، كما نقل عن مصادر محلية أنباءً عن احتمال عقد اجتماع وزاري مصغر يوم غد الثلاثاء في عدن يضم عشرة وزراء من الحكومة المستقيلة.

وكانت مراسلة الجزيرة في عدن سلام هنداوي أكدت أن وزير الدفاع المستقيل وصل أمس إلى قريته في محافظة لحج القريبة من مدينة عدن، قبل أن يتوجه للقاء الرئيس هادي الذي قرر تشكيل غرفة قيادة عامة للجيش في عدن.

وأكدت المراسلة أن الصبيحي سلك طريق مأرب شبوة للوصول إلى جنوب البلاد، في حين تعرض أحد مواكبه في الحديدة غربي البلاد لهجوم من قبل مسلحي الحوثي قتل فيه خمسة من حراسه.

وقد عقدت اللجنة الأمنية العليا الموالية لجماعة الحوثي اجتماعا أمس في صنعاء برئاسة وزير الداخلية في الحكومة اليمنية المستقيلة اللواء جلال الرويشان، حيث ناقشت مغادرة الصبيحي الذي كان رئيسا للجنة الأمنية العليا التي شكلتها جماعة الحوثي، والتي تضم قادة عسكريين واستخباراتيين وقادة ميدانيين في الجماعة.

وقد ردت الجماعة على مغادرة الصبيحي باعتقال عشرات من حراسه ومرافقيه، كما قال مقربون من إن مسلحين حوثيين نهبوا منزله في صنعاء.

يذكر أن معظم سفارات دول مجلس التعاون الخليجي انتقلت مؤخرا إلى عدن عقب وصول هادي إليها، كما أغلقت معظم الدول الغربية سفاراتها في صنعاء وأجلت دبلوماسييها. وقد أصدر هادي قرارا بتشكيل غرفة قيادة عامة للجيش في عدن، وأصدر توجيهات للوحدات العسكرية والأمنية في البلاد بالارتباط بها وحدها، كما قامت القبائل اليمنية بتحركات واسعة دعما لما وصفته بشرعية الرئيس هادي، ولمواجهة تقدم الحوثيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات