سقط نحو 17 قتيلا في قصف لطائرات يعتقد أنها تتبع التحالف الدولي استهدف مقرا لجبهة النصرة في بلدة أطمة بريف إدلب (شمال سوريا) بالقرب من الحدود التركية مساء الأحد.

وأكد ناشطون أن الموقع الذي استهدفته الطائرات يضم مقرا لجبهة النصرة قرب مخيم الكرامة الذي يؤوي نازحين من المدن والبلدات السورية.

من جهته قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الغارة الجوية قتلت تسعة مقاتلين على الأقل من بينهم أربعة مقاتلين أجانب، مرجحا ارتفاع عدد القتلى بسبب وجود أشخاص تحت الأنقاض.

ونقلت وكالة الأناضول عن أحد سكان مخيم الكرامة القريب من الموقع المستهدف، أن طائرة تابعة للتحالف استهدفت بصاروخين تجمعا مؤلفا من خمسة أبنية، مشيرة إلى أن التجمع يضم سجنا ومعسكرا ومركز تدريب، كما نقلت الوكالة عن عنصر طبي قوله إن عدد القتلى بلغ 17.

أما وكالة الصحافة الفرنسية فنقلت عن شهود عيان سماع أصوات ست دفعات من الصواريخ سقطت في المنطقة، حيث أشاروا إلى أن الصواريخ استهدفت ثلاثة مساكن يقطنها عناصر من النصرة مما أسفر عن تدميرها تماما.

ورجح قائد جماعة رئيسية من المعارضة المسلحة مسؤولية التحالف عن الضربة، مشيرا إلى دقتها وقوة الانفجار، كما ذكر أحد الشهود أن الطائرة لم يبد أنها من طراز يستخدمه جيش النظام السوري، وفقا لوكالة رويترز.

وتعرضت جبهة النصرة خلال الأيام الماضية لضربات عدة، بينها غارة لقوات التحالف أواخر الشهر الماضي على مقر لها في بلدة أبو طلحة بإدلب مما تسبب بمقتل قياديين من الجبهة، كما استهدف التحالف منطقة أخرى بريف إدلب الجمعة الماضية الأمر الذي تسبب بمقتل خمسة قياديين آخرين، بينهم القائد العسكري العام لجبهة النصرة أبو همام الشامي.

المصدر : وكالات