طالبت وزارة الداخلية في تونس نقابات الأمن بعدم المساس بالأمن القومي، ووقف ما وصفته بفوضى التصريحات التي تؤدي إلى إفشاء أسرار مهنية حساسة.

في هذه الأثناء احتدم النقاش حول استقلالية هذه الهيئات وقدرتها على الاستجابة لمطالب موظفي قطاع الأمن والابتعاد عن وصاية بعض الأطراف السياسية. 

ويقر العضو في نقابة موظفي الإدارة العامة لوحدات التدخل المهدي بالشاوش، بوجود تعقيدات بنيوية قوامها صعوبة تضييق الفجوة مع الرأي العام.

ويؤكد بالشاوش وجود تجاذبات سياسية لصالح طرف على حساب آخر، وهو ما من شأنه أن يضرب مصداقية النقابات ويعرقل عملها من الداخل.

أما الخبير الأمني يسري الدالي فأكد على ضرورة وجود نقابة واحدة فقط توضع لها شروط وأهداف ومهام معينة، على غرار نقابات الموظفين الآخرين في البلاد.

المصدر : الجزيرة