قال مصدر أمني اليوم الاثنين إن السلطات التونسية عثرت على ثاني مخبأ كبير للأسلحة في غضون أسبوع قرب الحدود مع ليبيا، في حين قالت مصادر أمنية إن الاتصال فقد مع دورية أمنية في منطقة على الحدود نفسها.

وذكر مصدر أمني أن قوات الأمن عثرت على مخبأ كبير بمدينة بن قردان يضم قذائف صاروخية وكميات كبيرة من الذخيرة والبنادق.

وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت الجمعة الماضية أن قوات الحرس ضبطت كمية من قطع السلاح في مخزن بالمدينة ذاتها وعلى بعد خمسة كيلومترات من المخبأ الثاني، وكان يحتوي على قذائف صاروخية وبنادق كلاشنكوف وذخيرة ومواد متفجرة.

ويأتي كشف المخبأين في إطار حملة أطلقتها قوات الجيش والشرطة مؤخرا لمحاصرة مجموعات مسلحة تتخذ من جبال الشعانبي قرب الحدود الجزائرية معقلا لها، كما تسعى السلطات التونسية لمواجهة الجماعات المسلحة مع انتشار الفوضى في الجارة الشرقية ليبيا.

من جهة ثانية، قالت مصادر أمنية لوكالة الأناضول إن الاتصال فقد مع دورية أمنية تتكون من عناصر من الجيش والحرس الوطني (التابع لوزارة الداخلية) على الحدود مع ليبيا، واتضح في ما بعد أن جهة غير معلومة اقتادت هذه الدورية إلى الجانب الليبي.

وذكرت مصادر مطلعة أن الدورية التونسية أخطأت في اجتياز الخط الحدودي فأمسكت بها دورية تابعة لقوات فجر ليبيا التي تسيطر على الجانب الغربي من ليبيا، مضيفة أن عناصر الدورية تم توجيههم لاحقا إلى معبر رأس جدير البري بين البلدين.

المصدر : وكالات