أعلن تنظيم الدولة الإسلامية أن مقاتليه سيطروا على عدة قرى تقع بين بلدة الهول ومدينة تل حميس في ريف الحسكة السورية، وأدت الاشتباكات إلى سقوط قتلى في صفوف وحدات حماية الشعب الكردية، في حين واصل طيران التحالف الدولي قصفه لمقرات يعتقد أنها تعود لتنظيم الدولة.

وأوضح التنظيم أن تقدمه في الحسكة شمال شرقي سوريا يأتي عقب معارك دارت بينه وبين الوحدات الكردية المدعومة بطيران التحالف الدولي ونيران قوات النظام السوري، بحسب قول التنظيم. 

من جهتها أعلنت القوات الكردية أن مقاتليها خاضوا اشتباكات عنيفة مع مقاتلي تنظيم الدولة في جنوب بلدة تل تمر في ريف الحسكة الغربي. 

وقالت مصادر لمراسل الجزيرة إن 12 مقاتلا من وحدات حماية الشعب الكردية قتلوا في قرية مندك في ريف عين العرب (كوباني)، وذلك في كمين نفذته قوات تنظيم الدولة.

وقد بث المكتب الإعلامي لما يسمى "ولاية الرقة" التابعُ للتنظيم، شريطا مصورا بين فيه جانبا من المعارك الجارية في ريف عين العرب. ويُظهر الشريط استهداف مقرات وحدات حماية الشعب الكردية، وتفجيرَ نقاط عسكرية. 

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان لوكالة الصحافة الفرنسية إن شابة ألمانية قتلت خلال مشاركتها في صفوف الوحدات الكردية ضد تنظيم الدولة.

وفي الأثناء، شنت طائرات تابعة للتحالف الدولي عدة غارات على مدينة تل أبيض على الحدود السورية التركية، واستهدفت مصافي محلية للنفط وهو ما أدى إلى إحراقها بالكامل. 

من جهته، قال تنظيم الدولة إن طائرات تابعة للتحالف الدولي شنت غارات على محيط مطار الطبقة العسكري، أحد معاقل التنظيم جنوبي الرقة. ولم يعلن التنظيم عن خسائر في صفوفه بفعل هذه الغارات.

المصدر : الجزيرة + وكالات