انطلقت، اليوم الاثنين، أعمال الدورة العادية الـ143 لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية في القاهرة، وذلك لبحث القضايا العربية والتمهيد للقمة العربية المقبلة.

وفي مستهل الاجتماع الوزاري، أعلن الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي عن الحاجة إلى تشكيل قوة عسكرية عربية مشتركة لمواجهة "المنظمات الإرهابية".

وجاء تصريح العربي بعد أقل من أسبوع على إعلان نائبه أحمد بن حلي بأن جدول أعمال القمة العربية المقبلة سيتضمن اقتراحا مصريا بتشكيل قوة عربية لحماية الأمن القومي العربي.

وتحمل هذه الدورة العادية -التي انطلقت ظهر اليوم برئاسة نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين الأردني ناصر جودة خلفاً لوزير الخارجية الموريتاني وبحضور عربي واسع- عنوان "حماية وصيانة الأمن القومي العربي".

ويناقش الاجتماع الوزاري تطورات الأوضاع في المنطقة ضمن 28 بندا، وتطوير اتفاقية الدفاع الأمني المشترك بين الدول العربية، إلى جانب التحضير للقمة العربية الـ26 المقرر عقدها في شرم الشيخ أواخر الشهر الجاري.

ويتضمن جدول الأعمال التطورات السياسية بالنسبة للقضية الفلسطينية، وتفعيل مبادرة السلام العربية، ومتابعة تطورات القدس والاستيطان وجدار الفصل الإسرائيلي، ودعم موازنة دولة فلسطين.

كما يناقش المؤتمرون بنودا بشأن الحفاظ على الموارد المائية في الوطن العربي وسرقة إسرائيل للمياه في الأراضي المحتلة، إلى جانب التطورات في سوريا وليبيا واليمن والقضايا العربية الأخرى.

المصدر : الجزيرة + وكالات