أكد مراسل الجزيرة في اليمن أن وزير الدفاع في الحكومة اليمنية المستقيلة اللواء محمود الصبيحي وصل إلى عدن جنوبي البلاد بعد أن تمكن مساء أمس من الإفلات من قبضة الحوثيين بصنعاء، في حين قبضت جماعة الحوثي على مرافقيْن له أصيبا في كمين واقتادتهما إلى جهة مجهولة.

وقال مراسل الجزيرة إن مسلحين حوثيين اقتحموا منزل الوزير -الذي يعرف عنه أنه قائد عسكري محترف ومهني- بحثا عنه، بعد الأنباء عن  فراره من الإقامة الجبرية التي فرضتها الجماعة على أعضاء في الحكومة، بينهم الصبيحي.

وأفاد المراسل أن جنديين من حراس الصبيحي أصيبا في كمين نصبه مسلحون حوثيون بمحافظة الحديدة غربي البلاد، مشيرا إلى أن الصبيحي لم يكن ضمن الموكب الذي تعرض للكمين.

ولم يظهر اللواء الصبيحي -الذي عينه الحوثيون رئيسا للجنة الأمنية المشكلة من قبلهم الشهر الماضي- علنا في وسائل الإعلام منذ كلفته "اللجنة الثورية" بقيادة محمد علي الحوثي برئاسة اللجنة الأمنية مطلع فبراير/شباط الماضي، إثر إصدار الجماعة "الإعلان الدستوري" الذي عدته جلّ القوى السياسية في اليمن انقلابا على شرعية الرئيس هادي.

يشار إلى أن رئيس الحكومة اليمنية المستقيلة خالد بحاح وأعضاء في حكومته ومسؤولين آخرين في الدولة يخضعون منذ الشهر الماضي لإقامة جبرية في منازلهم، رغم مطالبة الأمم المتحدة الحوثيين بالسماح لهم بالتنقل بحرية.

وكان الرئيس عبد ربه منصور هادي نفسه قد تمكن قبل أسبوعين من الخروج من صنعاء إلى عدن بعد حوالي شهر من فرض الحوثيين إقامة جبرية عليه في منزله.

وتأتي مغادرة الصبيحي صنعاء في وقت قرر فيه الرئيس هادي تشكيل غرفة قيادة عامة للجيش في عدن، وإصدار توجيهات للوحدات العسكرية والأمنية في البلاد بالارتباط بها، وعدم تلقي أوامر من غيرها.

المصدر : الجزيرة + وكالات