تواجه القوات الحكومية في العراق مقاومة قوية من تنظيم الدولة الإسلامية في مدينتي العلم غرب تكريت والدور في جنوبها، في حين تمكنت من التقدم بناحية البو عجيل شرق المدينة، وفي الأثناء تتواصل المعارك والقصف في مدينة الكرمة بالأنبار غرب بغداد.

وقالت مصادر أمنية إن وحدات الجيش العراقي تواجه مقاومة قوية من مسلحي تنظيم الدولة في مدينتي العلم والدور بمحافظة صلاح الدين شمال بغداد التي تشهد الهجوم الأوسع للقوات العراقية مدعومة من المليشيات ضد التنظيم. وفي غمرة المعارك الضارية قال شهود عيان إن مليشيات مسلحة تقاتل إلى جانب القوات الحكومية اختطفت قبل يومين أكثر من أربعين من سكان الدور، بينهم نساء وأطفال.

في المقابل، أكدت مصادر عراقية أن القوات العراقية ومليشيات الحشد الشعبي تمكنت من السيطرة على مناطق في ناحية البو عجيل بعد طرد تنظيم الدولة من جهتي الشرق والجنوب، حيث تم رفع العلم العراقي فوق بناية مستشفى الناحية التي تعد من أهم معاقل التنظيم في محافظة صلاح الدين.

وفي الأثناء، ذكرت مصادر أمنية أن ثلاثة من متطوعي الحشد الشعبي قتلوا وأصيب أربعة آخرون عندما فجر مهاجم نفسه بحزام ناسف في مقر لسرايا الزهراء لمتطوعي الحشد الشعبي داخل مدرسة في منطقة مكيشيفة شمالي سامراء الواقعة جنوب تكريت.

في هذه الأثناء، تراجع زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر عن قراره السابق بتجميد الذراع العسكرية لتياره، وأعطى أوامره لما تعرف بـ"سرايا السلام" بالتنسيق مع الجيش العراقي من أجل استعادة مدينة الموصل من تنظيم الدولة.

وفي محافظة الأنبار غرب بغداد قالت مصادر طبية إن مدنيين اثنين قتلا، وأصيب أربعة آخرون جراء قصف من الجيش العراقي بنيران المدفعية الثقيلة والصواريخ استهدف أحياء سكنية في مدينة الكرمة بمحافظة الأنبار غربي بغداد.

وتشهد الكرمة منذ أربعة أيام معارك بين تنظيم الدولة من جهة وقوات الأمن العراقية ومليشيا "الحشد الشعبي" من جهة أخرى، كما أفاد شهود عيان بأن طائرات حربية -لم تحدد هويتها- قصفت مدرسة خارج وقت الدوام فدمرت أجزاء كبيرة منها.

وفي الأنبار أيضا، ذكر مصدر عسكري أن قائد الفرقة السابعة العميد الركن مجيد اللهيبي أصيب بجروح في اشتباكات مع تنظيم الدولة بمنطقة البو حياة شرق مدينة حديثة غرب المحافظة، فضلا عن إصابة عدد من أفراد حمايته بجروح.

المصدر : الجزيرة + وكالات