يطرح مجلس جامعة الدول العربية على وزراء الخارجية العرب في اجتماعهم غدا الاثنين بالقاهرة مشروع قرار عربي جديد سيقدم إلى مجلس الأمن الدولي لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين.

وينص مشروع القرار على أن "السلام في المنطقة لا يتحقق إلا من خلال الانسحاب الإسرائيلي الكامل من الأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة، بما فيها الجولان العربي السوري المحتل وحتى خط الرابع من يونيو/حزيران 1967، والأراضي التي لا تزال محتلة في الجنوب اللبناني".

كما يتضمن القرار العربي الجديد توصيات بالتوصل إلى حل عادل لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين.

وأشار مجلس الجامعة إلى أهمية حشد الدعم الدولي لإعادة طرح مشروع إنهاء الاحتلال وإنجاز التسوية النهائية أمام مجلس الأمن، واستمرار التشاور مع الدول الأعضاء في المجلس والمجموعات الإقليمية والدولية لتحقيق السلام الدائم والعادل في المنطقة.

وفي نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي فشل مشروع قرار فلسطيني في الحصول على الأصوات اللازمة لاعتماده في مجلس الأمن، وحظي المشروع بتأييد ثمانية أصوات في وقت كان يلزم تسعة أصوات من أجل اعتماده، شريطة عدم استخدام أي من الدول الدائمة العضوية حق النقض (فيتو).

وصوتت ثماني دول -بينها ثلاث تمتلك حق النقض هي فرنسا والصين وروسيا- لصالح مشروع القرار الذي قدمه الأردن، في حين صوتت ضده الولايات المتحدة وأستراليا، وامتنعت خمس دول عن التصويت بينها بريطانيا التي تمتلك حق النقض.

ودعا مشروع القرار إلى العمل على تسوية مع إسرائيل خلال سنة، على أن يتم الانسحاب الإسرائيلي من الأراضي الفلسطينية بحلول نهاية العام 2017.

وردا على هذا الفشل، وقع الرئيس الفلسطيني محمود عباس 18 اتفاقية ومعاهدة دولية، في مقدمتها طلب الانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة