أفرجت السلطات الأردنية الأحد عن أربع عضوات ليبيات في كتلة حزب العدالة والبناء في المؤتمر الوطني العام الليبي، وذلك بعد يوم من احتجازهن في مطار الملكة علياء ومنعهن من دخول البلاد.

وأكد حزب العدالة والبناء في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك أنه تم إطلاق سراح العضوات الأربع بعد أن تم احتجازهن في مطار الملكة علياء الدولي ومنعهن من دخول الأراضي الأردنية، مضيفا أنهن وصلن إلى تركيا في طريق عودتهن إلى ليبيا.

وكان الحزب الليبي قد استنكر في بيان صباح الأحد احتجاز العضوات الممثلات له بالمؤتمر من قبل السلطات الأردنية مساء السبت، محملا الأمم المتحدة المسؤولية باعتبارها "صاحبة الدعوة لهن لدخول البلاد"، وقال إن "العضوات احتجزن في مطار الملكة علياء الدولي في الأردن دون إبداء أي أسباب قانونية أو إدارية لهذا الإجراء".

وكانت العضوات الأربع قد توجهن إلى الأردن للمشاركة في إحدى ورش الحوار الوطني الليبي تحت إشراف الأمم المتحدة بالعاصمة عمان، وهن هدى البناني ومنى كوكلة وفوزية كروان وماجدة الفلاح.

ونقلت وكالة الأناضول أمس عن النائبة ماجدة الفلاح أن السلطات الأردنية منعتها مع زميلاتها الثلاث في حزب العدالة والبناء من دخول الأردن، موضحة أن السلطات سمحت لنائبات من كتل برلمانية أخرى بالمرور بينما رفضت السماح لهن.

ومن جهته، قال مصدر أمني أردني لوكالة الأناضول أمس إن "الوفد الليبي يضم ثماني مشاركات تم السماح لخمس منهن بدخول البلاد، بينما تقوم الجهات الحدودية المختصة بالتحقق من الأوراق الثبوتية للعدد الباقي من المشاركات".

المصدر : وكالة الأناضول