نفى مسؤول بارز في قوات الحشد الشعبي العراقية، اليوم الجمعة، مشاركة قوات إيرانية نظامية إلى جانب القوات العراقية وقوات الحشد، في معارك استعادة السيطرة على مدينة تكريت وناحيتي العلم والدور بمحافظة صلاح الدين (160 كلم شمال بغداد).

وقال المتحدث العسكري باسم قوات الحشد الشعبي إنه لا وجود لأي قوات قتالية إيرانية على الأرض بمحافظة صلاح الدين، والموجودون هم مستشارون "لم يكشف عددهم وهوياتهم" يقدمون استشارات عسكرية للقوات الأمنية العراقية وقوات الحشد.

وأضاف كريم النوري أن هيئة الحشد الشعبي لم تسمح لمئات المقاتلين العراقيين المتطوعين ضمن صفوف الحشد من المشاركة بمعارك صلاح الدين لوجود أعداد كبيرة من المشاركين حاليا، لافتا إلى أن العراق لن يحتاج لأي قوات إيرانية أو أميركية أو عربية لدخول أراضيه ومشاركته بالمعارك.

وكانت مصادر أمنية قالت، في وقت سابق، إن قوات إيرانية محدودة تشارك في العمليات العسكرية الجارية ضد تنظيم الدولة الإسلامية بمحافظة صلاح الدين. وأكدت أن الإيرانيين يشاركون في عمليات تحرير تكريت ومحيطها، ويتقدمون القوات ويشاركون بالقصف بالراجمات.

ويشن العراق حملة عسكرية واسعة منذ الاثنين الماضي بمشاركة نحو ثلاثين ألف عنصر من الجيش والشرطة، وفصائل شيعية مسلحة وأبناء بعض العشائر السنية، لاستعادة تكريت ومدن وبلدات أخرى بمحافظة صلاح الدين من تنظيم الدولة الإسلامية.

والحملة تعد أوسع هجوم على تنظيم الدولة منذ سيطرته على مساحات واسعة من شمال وغرب البلاد صيف العام الماضي، وسط مخاوف من مصير المدنيين العالقين في الحرب.

المصدر : وكالة الأناضول