قالت مصادر أمنية مصرية الجمعة إن 25 مسلحا قتلوا وأصيب 14 آخرون في ضربات جوية وجهها الجيش المصري ضد مخابئ تنظيم أنصار بيت المقدس في محافظة شمال سيناء في اليومين الماضيين.

وأضافت المصادر أن الضربات أصابت منزلين جنوبي مدينة الشيخ زويد، مما أدى إلى مقتل عشرة من أعضاء التنظيم، الذي غير اسمه إلى ولاية سيناء في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وبايع تنظيم الدولة الإسلامية.

وأشارت المصادر إلى أن 15 من أعضاء التنظيم بينهم ثلاث نساء معروفات للأجهزة الأمنية قتلوا في ضربات جوية على ثلاثة منازل جنوبي الشيخ زويد الخميس.

كما ذكرت المصادر أن قذيفة صاروخية مجهولة المصدر سقطت على منزل جنوبي الشيخ زويد أدت إلى مقتل أم وابنيها.

وتشن قوات الجيش والشرطة حملة على المسلحين في شمال سيناء منذ أكثر من عامين، وأعلن تنظيم ولاية سيناء مسؤوليته عن هجمات منسقة على مقار أمنية في شمال سيناء يوم 30 يناير/كانون الثاني أسفرت عن مقتل 30 من رجال الأمن.

ويقول شهود عيان وبعض الأهالي من المنطقة إن الجيش المصري يستهدف في حملته العسكرية مدارس ومنازل ومدنيين بالمناطق الجنوبية لمدن الشيخ زويد ورفح في سيناء باستخدام قذائف المدفعية والهاون، وهو ما ينفيه الجيش.

المصدر : رويترز