عمر أبو خليل-ريف اللاذقية

أفادت مصادر في المعارضة السورية المسلحة أن قوات إيرانية تشارك مع قوات النظام في الهجوم على جبل الأكراد بريف اللاذقية شمال سوريا، تكبدت خسائر جسيمة في صفوف مقاتليها منذ بدأت هجومها صباح اليوم الخميس.

وقال أبو عمر القائد الميداني في الجيش الحر لمراسل الجزيرة نت، إن قوات النظام السوري تساندها قوات إيرانية بدأت هجوما واسعا من عدة محاور على جبل الأكراد بريف اللاذقية شمال سوريا، في محاولة منها لاستعادة السيطرة عليه من قوات المعارضة.

وأفاد أبو عمر أن عشرات القتلى والجرحى سقطوا في صفوف القوات الإيرانية المهاجمة من محور كهف العدرا، بعدما وقعوا في حقل ألغام أعده الثوار مسبقا لصد أي هجوم محتمل، ولفت إلى أن المعارضة دمرت عدة مرابض مدفعية للنظام، وأصابوا مدرعة واحدة.

ولا تزال اشتباكات عنيفة تدور بمختلف الأسلحة بين فصائل المعارضة والقوات المهاجمة قريبا من قمة النبي يونس ومحور جبل النوبة في منطقة كفرية على الأوتستراد الدولي.

وتتزامن الاشتباكات مع قصف جوي عنيف من طيران النظام الذي أطلق عشرات الصواريخ على محاور الاشتباكات، كما ألقى عدة براميل متفجرة على قرى جبل الأكراد.

وكانت قوات النظام مهدت للهجوم بقصف جوي عنيف بدأ منذ مساء أمس الأربعاء، مستهدفا ناحية سلمى والقرى المجاورة وبعض قرى جبل التركمان، كما أطلق عشرات الصواريخ وقذائف المدفعية على عدة محاور.

وأشار ناشطون إلى أن قصف النظام قرية سلمى اشتمل على غاز الكلور، وأكدوا أن الرياح خففت أثره، بينما أشارت مصادر المشافي الميدانية إلى استقبالها عددا من حالات الاختناق.

المصدر : الجزيرة