قالت مصادر للجزيرة من داخل مدينة الفلوجة إن 26 شخصا من مقاتلي القوات الحكومية العراقية وأفراد الحشد الشعبي قتلوا في هجوم مسلح شنّه تنظيم الدولة الإسلامية، بينما تواصل القوات العراقية قصف مواقع للتنظيم بمحافظة صلاح الدين.

وذكرت المصادر ذاتها أن هؤلاء القتلى سقطوا في هجوم مسلح شنّه تنظيم الدولة في وقت مبكر من صباح اليوم، استهدف مواقع عسكرية في الكرمة (شرقي الفلوجة).

وفي محافظة صلاح الدين، قالت مصادر أمنية إن الجيش العراقي -مدعوما بالحشد الشعبي- يواصل قصف مدن تكريت والدور والعلم في المحافظة.

وأضافت المصادر أن القصف يهدف إلى إضعاف القوة القتالية لمسلحي تنظيم الدولة داخل هذه المدن، تمهيداً للهجوم عليها.

وقالت مصادر في التنظيم إنه يسيطر على حييْ الزهور والقادسية داخل تكريت، وعلى مدينتي العلم وصلاح الدين.

وذكرت أن مقاتلي الدولة الإسلامية شنّوا عددا من العمليات في محافظة صلاح الدين، مما أدى إلى سقوط عشرات من جنود الجيش العراقي، ولفتت المصادر ذاتها إلى أنه تم قطع الطريق بين بغداد وتكريت وإحراق ثكنة عند بوابة جامعة تكريت كذلك.

وتحاول القوات العراقية لليوم الرابع على التوالي من المعارك التقدم نحو وسط مدينة تكريت مركز المحافظة التي تتحصن بها عناصر تنظيم الدولة.

وتعد العملية الحالية أكبر هجوم تشنه القوات العراقية على تنظيم الدولة منذ سيطرته على مساحات واسعة من البلاد في يونيو/حزيران الماضي، ويشارك فيها نحو ثلاثين ألف عنصر من الجيش والشرطة وقوات الحشد الشعبي وأبناء عدد من العشائر السنية من صلاح الدين.

وقالت مصادر في الجيش العراقي اليوم إن القوات العراقية تمكنت من قتل أربعة من عناصر الدولة الإسلامية، عقب هجوم شنّه التنظيم على القوات العراقية شرقي ناحية العلم.

المصدر : الجزيرة + وكالات