مسيرة حاشدة بتعز مؤيدة لهادي ومنددة بالحوثيين
آخر تحديث: 2015/3/4 الساعة 16:54 (مكة المكرمة) الموافق 1436/5/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/3/4 الساعة 16:54 (مكة المكرمة) الموافق 1436/5/14 هـ

مسيرة حاشدة بتعز مؤيدة لهادي ومنددة بالحوثيين

حشود المحتجين طالبت هادي بإجراءات سريعة كفيلة بإنهاء "التمرد الحوثي" واستعادة الدولة ومؤسساتها (رويترز)
حشود المحتجين طالبت هادي بإجراءات سريعة كفيلة بإنهاء "التمرد الحوثي" واستعادة الدولة ومؤسساتها (رويترز)

خرجت حشود كبيرة من اليمنيين اليوم في مسيرة مؤيدة لشرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي في محافظة تعز وسط البلاد ومنددة بما أسمته تمرد جماعة الحوثي وسيطرتها على العاصمة صنعاء.

وأفاد شهود عيان بأن عشرات الألوف شاركوا بالمسيرة التي انطلقت صباح اليوم من شارع جمال عبد الناصر وسط مدينة تعز (مركز المحافظة) وجابت عددا من شوارعها تأييدا لشرعية هادي ومنددة بجماعة الحوثي.

ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "لا للانقلاب"، "نعم للشرعية الدستورية"، "لا للاختطاف".

وفي بيان صدر عن المسيرة، طالب المحتجون الرئيس هادي بسرعة اتخاذ قرارات وإجراءات كفيلة بإنهاء "التمرد الحوثي" واستعادة الدولة ومؤسساتها، دون تكرار لسيناريو البطء والتساهل.

ودعا البيان مجلس الأمن الدولي والمنظمات الإقليمية والدولية إلى دعم الشرعية الدستورية في اليمن ومساعدة البلاد للخروج من الوضع الراهن.

كما طالب بسرعة الإفراج عن المعتقلين والواقعين تحت الإقامة الجبرية بدءا برئيس الحكومة المستقيلة خالد بحاح وعدد من وزرائه ومن هم رهن الاعتقال والإخفاء من السياسيين والناشطين.  

وحث البيان القوى السياسية والاجتماعية على تبني المشروع الوطني الجامع والاصطفاف حول مخرجات مؤتمر الحوار الوطني وتنفيذها.

واختتم البيان بدعوة المنظمات الحقوقية المحلية والإقليمية والدولية إلى رصد انتهاكات جماعة الحوثي وإعداد ملفات لمحاكمتها باعتبارها "تمارس جرائم وإرهاب".

يشار إلى أن جماعة الحوثي تسيطر على العاصمة صنعاء منذ 21 سبتمبر/أيلول الماضي، وحاصرت في 20 يناير/كانون الثاني الماضي مبنى دار الرئاسة والقصر الجمهوري ومنزل الرئيس هادي، ما نتج عنه استقالة الأخير والحكومة اليمنية.

غير أن هادي تمكن من مغادرة منزله بشكل سري والتوجه إلى عدن جنوبي البلاد في الـ21 من الشهر الماضي وتراجع عن استقالته واعتبر أن لا شرعية للقرارات التي صدرت منذ سيطرة الحوثيين على صنعاء واعتبر العاصمة تحت الاحتلال.

المصدر : وكالات

التعليقات