قال تقرير إسرائيلي الأربعاء إن أكثر من 350 جنديا توجهوا إلى خدمات الصحة النفسية في الجيش منذ انتهاء الحرب الأخيرة على قطاع غزة.

جاء ذلك في تقرير نشرته صحيفة "إسرائيل اليوم" المقربة من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، موضحا أن عددا من الجنود الذين لجؤوا إلى قسم خدمات الصحة النفسية وصلوا فعلا إلى الحالة المسماة الصدمة الكلية، ومن أعراضها الاضطراب النفسي والكوابيس وتراجع الأداء بشكل كبير.

ووفقا للتقرير، فإن المئات من الجنود احتاجوا المساعدة النفسية خلال الحرب بعد أن عانوا من توتر شديد نتيجة القتال، حيث وصلوا إلى طاقم العلاج في قاعدة رعيم العسكرية، وبشكل عام كانوا يقضون ثماني ساعات في القاعدة، وتمت إعادة 80% منهم إلى القتال حيث لم يكونوا يحتاجون لعلاج إضافي.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول كبير لم تسمه في قسم خدمات الصحة النفسية العسكرية قوله إنه مع المقارنة بحروب أخرى لوحظ ارتفاع في عدد الجنود الذين توجهوا إلى القسم خلال عملية "الجرف الصامد".

ويفسر مسؤولون في الجيش هذا الارتفاع في ذلك الوقت مقارنة مع الماضي بأن الجنود شاهدوا أحداثا قاسية، سواء الذين وصلوا إلى المستشفيات بعد الإصابة أو الذين تلقوا المساعدة النفسية خلال الحرب.

المصدر : وكالة الأناضول