عوض الرجوب-رام الله

تحدى الرئيس الفلسطيني محمود عباس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن تطلب رسميا منه إصدار مرسوم يحدد فيه موعد الانتخابات التشريعية والرئاسية.

وجاء حديث عباس أثناء افتتاحه اليوم الأربعاء أعمال الدورة العادية الـ27 لاجتماعات المجلس المركزي لـمنظمة التحرير الفلسطينية في مقر المقاطعة بمدينة رام الله.

وطالب الرئيس الفلسطيني حركة حماس بتسليم خطاب رسمي إلى رئيس لجنة الانتخابات حنا ناصر تؤكد فيه طلبها إجراء الانتخابات.

وقال عباس "أتحداهم أن يطلبوا انتخابات"، مضيفا "أعطني جوابا رسميا منهم بأنهم موافقون على الانتخابات اليوم، أصدر مرسوما بالانتخابات".

تحد ورد
وجاء تحدي الرئيس الفلسطيني بعد أقل من 24 ساعة على إطلاق عضو المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق تغريدة على فيسبوك طالب فيها عباس بأن يصدر مرسوما يحدد فيه موعد الانتخابات، وأن تعمل الحكومة بما بقي لها من وقت لتنفيذ المرسوم.

أبو زهري: حماس تلتزم بإجراء الانتخابات في حال إصدار مرسوم بذلك (الجزيرة)

وكان اتفاق المصالحة بين حماس وحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) أواخر أبريل/نيسان 2014 نصّ على تشكيل حكومة توافق يكون من مهماتها التحضير لإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية.

من جهته، قال الناطق باسم حركة حماس سامي أبو زهري في تصريح للجزيرة إن حركته تلتزم بإجراء الانتخابات في حال إصدار مرسوم بذلك.

وأضاف أن "عباس يصدر شعارات فارغة، وهو يتهرب من إجراء الانتخابات وتنفيذ اتفاق المصالحة كما جاء في اتفاق الشاطئ بغزة".

دعوة للمراجعة
على صعيد آخر، دعا الرئيس الفلسطيني في كلمته اليوم المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية إلى مراجعة وظائف السلطة الوطنية، مشيرا إلى مرحلة تاريخية تمر بها السلطة الفلسطينية "التي لم تعد لها سلطة".

وطالب العالم بالنظر للقضية الفلسطينية وحلّها، مضيفا أن الحل بسيط، وأن المبادرة العربية للسلام وجدت حلا سهلا وبسيطا "أنه إذا انسحبت إسرائيل من الأراضي العربية التي احتلتها عام 1967، فإن جميع الدول العربية والإسلامية الـ57 ستعترف بإسرائيل".

المصدر : الجزيرة