أعلن مسؤول كبير في الشرطة العراقية أنه تم فصل خمسمائة ضابط ومنتسب بشرطة محافظة الأنبار "بعد تركهم واجبهم" بالمحافظة، في إشارة إلى انسحابهم من مواقعهم عقب اجتياح تنظيم الدولة الإسلامية للمحافظة في يونيو/حزيران الماضي.

وقال قائد شرطة محافظة الأنبار اللواء الركن كاظم الفهداوي لوكالة الأناضول إن وزارة الداخلية فصلت الضباط والمنتسبين بشرطة المحافظة وأفواج الطوارئ التابعة لها "بعد تركهم واجبهم ومهامهم" في ناحية البغدادي (90 كلم غرب مدينة الرمادي).

وأوضح الفهداوي أن قسما من هؤلاء الضباط والمنتسبين موجودون في ناحية البغدادي وقضاء حديثة وناحية بروانة، والقسم الآخر منهم  بالعاصمة بغداد، مشيرا إلى وجود وساطات من المسؤولين بالأنبار وتدخل من شيوخ العشائر لدى وزارة الداخلية لإعادتهم للخدمة.

يُذكر أن القوات العراقية ومليشيات موالية لها تعمل على استعادة السيطرة على مناطق سيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في شمال وغرب البلاد، وذلك بدعم جوي من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة والذي يشن غارات جوية على مواقع التنظيم.

المصدر : وكالة الأناضول