قال مصدر في ميناء الحديدة (غربي اليمن) للجزيرة إن سفينة تابعة لإحدى شركات الملاحة غادرت اليوم الميناء وعلى متنها يخت سياحي خاص بالرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح.

وحسب المصدر نفسه، فإن السفينة المسماة "شاكر-اثنين" خرجت من ميناء الحديدة بعد أن استخرجت تصريح مرور إلى ميناء المكلا مركز محافظة حضرموت (شرقي البلاد)، وقد وضع عمال الميناء اليختَ على متن السفينة وسط إجراءات أمنية مشددة.

وذكرت مصادر للجزيرة أن هذا هو اليخت الثاني الذي يهربه الرئيس اليمني المخلوع في شهرين، ولا يُعرف حتى اللحظة موقع علي عبد الله صالح الذي ظهر قبل يومين معلناً مبادرة لإيقاف ضربات عاصفة الحزم.

من جهة أخرى، قال الصحفي اليمني من الحديدة عبد الإله الوصابي للجزيرة نقلا عن مصادر وشهود عيان داخل ميناء الحديدة إنه تم في صباح اليوم شحن اليخت السياحي الخاص بصالح والمسجل باسم ابنه خالد على متن سفينة تابعة لشركة شحن.

ووفق الصحفي نفسه، فإن عمال الميناء قاموا بشحن اليخت -الذي تقدر قيمته بعشرين مليون دولار- على متن سفينة تجارية تابعة لرجل الأعمال أحمد باعبود، وأضافت المصادر أن الشحن تم إلى جهة غير معروفة.

حراسة مشددة
وأشار الصحفي اليمني إلى أن اليخت يرسو في الميناء منذ شهرين تحت حراسة مشددة من قوات الحرس الجمهوري والقوات الخاصة، وأضاف أنه خلال فترة رسو اليخت راجت أنباء بأنه سينقل إلى أوكرانيا من أجل بيعه.

واعتبر الوصابي أن تهريب اليخت هو نتيجة طبيعية للضربات الموجعة التي يتعرض لها الرئيس المخلوع وجماعة أنصار الله (الحوثيين)، وأضاف أن صالح يعمد على ما يبدو إلى تهريب الممتلكات الخاصة به وبأولاده إلى خارج اليمن.

يشار إلى أن الحوثيين يسيطرون على ميناء الحديدة منذ ثلاثة أشهر، وقد عينوا على رأس إدارته أحد المقربين منهم، وذلك ضمن خطة الجماعة لإحكام السيطرة على منافذ البلاد، ويعد الميناء ثاني أهم منفذ بحري للبلاد.

المصدر : الجزيرة